اليوم السبت 10 أبريل 2021 - 4:12 مساءً
جديد الأخبار
انتحار شاب ببوفكران يؤدي بالسكان للخروج الى وقفة احتجاجية. الاتحاد الاشتراكي يدخل الانتخابات بوجدة من باب “اصدقاء فكيك” كلاش خطير لمنير الشدادي الشهير ب” قوة القانون ” – شوفوا شكون كلاشا و علاش كارثة – شوفوا العافية لي كلات شركة بمنطقة الشلالات بالمحمدية شوفوا شنو طرا بالشلالات – بسبب تماس كهربائي، ح ـريق مهول بشركة، الخسائر كانت كبيرة – يا ربي السلامة نضال جمعية سيدي بوزكري بمكناس المطالبة بالسكن بحي الوحدة 2 وحي الأمل 2 منذ 2011 تكلل بالنجاح لقاح كورونا :وزارة الصحة المغربية تنتظر التوصل بأكثر من 14 مليون جرعة وفاة والدة البطلة نزهة بدوان الرباط : المجلس الوطني للصحافة يهنئ شبكة محرري الشرق الأوسط وشمال إقريقيا، بالمغرب جرادة : إضراب عام للمكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بجرادة جرادة : جمعويون يقومون بمبادرة سابقة من نوعها في مجال الفلاحي بكفايت إقليم جرادة الگارة.. دخول الأسبوع الثاني من اعتصام مهنيي قطاع الآلات الفلاحية جرادة : السيدة نزهة بوشارب تختتم زيارتها الميدانية لجهة الشرق بمحطة إقليم جرادة تشييع جـ نازة والد محمد مهيدية والي جهة طنجة تطوان الحسيمة بمكناس بحضور وزير الداخلية وبعض الوزراء تصريحات مثيرة لنزار سبيتي أمام المحكمة بمكناس : ماكان لا عرس لا والو، و الراجل هو لي سيمع من مراتو.. أول خروج إعلامي ليوسف الزروالي بعد اعتقال ندى حاسي و نزار السبيتي بمكناس

من نحن؟

سؤال يطرح نفسه حين التفكير في إصدار أي مشروع إعلامي جديد، وما هي الإضافات، التي يمكن أن يحققها، في الساحة الإعلامية، خاصة في المجال الإلكتروني.

صحيفة “المغرب الحر” الإلكترونية، جريدة لكل المغاربة، تغطي الحدث من عين المكان، بالكلمة والصوت والصورة، يديها طاقم صحافي شاب تكوّن على أيدي صحافيين مغاربة بصموا بصمتهم في الصحافة المغربية.

المغرب الحرجريدة المواطن من أجل وطن ديمقراطي، حداثي، ومتقدم، يعيش فيه المواطنون سواسية.

الخبر الصادق والإستقلالية والمهنية دون الانحياز لأي طرف إلا الانحياز للوطن، من أهم المبادئ التي تحكمت في ولادة هذا المشروع، الذي لم تمض على انطلاقته أيام قليلة ليلقى الاحتضان من طرف قراء أوفياء، وآخرون يلتحقون بهم لمتابعة “المغرب الحر” يوما بعد آخر، ما جعل “المغرب الحر ” في ظرف وجيز، تتقدم على مثيلاتها من عمرن منذ زمن أطول.
مصداقيتنا، ورصيدنا، ومهنيتنا، وطموحاتنا كل ذلك يجعلنا أقرب إلى المواطن، صوتا له، ومعبرا عن آماله وآلامه، صوتا للشعب وصوتا للوطن.