اليوم الأربعاء 20 يناير 2021 - 10:39 مساءً
جديد الأخبار
مناورات الأسد الأفريقي بالمغرب 2021 المنتخب الوطني النسوي للمظليين يفقد إحدى أبرز عناصره القصر الكبير – رئيس جمعية حماية المستهلك يراسل عامل إقليم العرائش وباشا المدينة للتدخل العاجل لهذا السبب. إقليم شيشاوة – درك شيشاوة يفكك عصابة تستخرج الكنوز المدفونة بسيدي محمد الدليل قيادة السعيدات عاجل – إنفجار ضخم يهز مدريد طنجة – إتحار شاب عشريني بمنطقة اكزناية المغرب: انخفاض الحركة الجوية بأكثر من 71٪ في 2020 استشهاد جندي مغربي بجمهورية إفريقيا الوسطى. تمديد فترة العمل بالتدابير الوقائية لأسبوعين إضافيين المغرب يحسن موقعه في ترتيب القوة العسكرية 2021 القصر الكبير – الكتابة المحلية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ينظم لقاء تواصليا شيشاوة :تفقد أشغال تهيئة مسلك الطريق الجديد لدوار تبردجوت ● الحكومة تقرر تمديد العمل بإجراءات حالة الطوارئ لأسبوعين إضافيين و تستمر معانات ساكنة بني يخلف المحمدية من الكلاب الضالة أصيلة : خلاف أسري ينهي حياة أم على يد زوج ابنتها تعبيد اجزاء مهمة من الطريق لفك العزلة في بعض مناطق اقليم شيشاوة
أخر تحديث : الأحد 27 ديسمبر 2020 - 1:29 مساءً

العمل النقابي بين الاستقلالية و التوظيف

بقلم أحمد ماغوسي –
لقد كان العديد من الموظفات و الموظفين بقطاع الشباب و الرياضة  يقودون معركة الإنتماء النقابي  وتعزيز الاتجاه الديمقراطي وتجويد الفعل النقابي داخل القطاع  غير أنه تأكد الانحراف الكلي لبعض التنظيمات وخروج قياداتها عن المبادئ الأساسية لضمان هذه  الطفرة المنشودة… وكان لابد من إجاد البديل لإنهاء حالة الزيف التي اعترضت الحياة النقابية ، وكان هذا البديل هو: الاتحاد النقابي للشبيبة و الرياضة المنضوي تحت لواء أعرق و أعتد التنظيمات النقابية بالمغرب وهو الإتحاد المغربي للشغل  .  فتأسيس الاتحاد النقابي للشبيبة و الرياضة لم يأتِ من فراغ، بل جاء لتصحيح الانحرافات الفكرية التي طالت العمل النقابي داخل القطاع و إعادة قيمة العمل النقابي داخل صفوف الموظفين.
فمند المؤتمر التأسيسي للإتحاد النقابي للشبيبة و الرياضة دافع  مناضلاته و مناضليه عن الديمقراطية والتعدد والاختلاف والحوار وناضل مناضلوه من أجل أن يخلصوا القطاع من هيمنة الفكر الوحيد، وهو ما جعل الاتحاد على مر السنين مدرسة وقلعة للصمود والروح المواطنة، كما وقف مناضلوه و معهم باقي موظفي القطاع  على الدور الإصلاحي والتأطيري والسياسة التواصلية التي ينهجها الاتحاد في تعاطيه مع قضايا الموظفين و القطاع على حد سواء، حيث أضحى الاتحاد النقابي للشبيبة و الرياضة  الملاذ المفضل لديهم في مختلف المديريات الإقليمية و الجهوية لقطاع الشباب و الرياضة بربوع المملكة  لتحقيق مطالبهم  ومصالحهم الادارية و الاجتماعية و صون  مكتسباته المستحقة .
وجدير بالذكر، أن هذا  الدور لم يكن للاتحاد أن يلعبه لولا القيادة الرشيدة لثلة من المناضلين الذين ضحوا بالغالي و النفيس في سبيل تحصين هذا التنظيم من كل الحاقدين و الناقمين الذين ينفثون سمومهم عبر تدويناتهم البئيسة التي تنم عن حقد دفين إتجاه تنظيم نقابي مستقل عن الأحزاب استطاع توسيع قاعدته عبر ربوع المملكة من خلال تأسيس فروع جديدة و تجديد هياكله التنظيمية و استقطاب أطر عليا ذات تكوين أكاديمي عالي المستوى وتجربة ميدانية و مهنية كبيرة، فرضت نفسها داخل دواليب قطاع الشباب و الرياضة.
ان الإتحاد النقابي للشبيبة و الرياضة المنضوي تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل كان و لا زال ذلك  الصوت الوحيد و الأوحد  داخل القطاع  الذي ينادي بتحرير الموظفين من الفكر  الشعبوي الذي لا يخدم مصالحهم في شيء اللهم خندقتهم  في صراعات نقابية و  إيديولوجية  تضيع وقتهم وتسحق مستقبلهم وترمي بهم في غياهب الضياع الفكري والمهني .
لذلك وجب علينا اليوم، أن نقر  بالدور الطلائعي و الإشعاعي  الذي بات يلعبه الاتحاد النقابي للشبيبة و الرياضة UMT  في خدمة مصالح الموظفات و الموظفين  في الوقت الذي يعرف فيه واقع الفعل النقابي القطاعي  تراجعا على جميع المستويات .

أوسمة : , , ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.