اليوم الأربعاء 27 يناير 2021 - 2:28 مساءً
جديد الأخبار
وفاة الفنانة زهور المعمري بالرباط يحافظ المغرب على اكتفائه الذاتي من الأطعمة عالية الاستهلاك أبطال نادي الوداد السرغيني لالعاب القوى يتألقون بالملتقى الفيدرالي بالرباط . إشكالية غياب ملاعب القرب تعاد إلى الواجهة بمنطقة امزوضة والمنتخبون يتسابقون في حملات انتخابية سابقة لآوانها… قائد بالمحمدية يتعرض للتعنيف وتمزيق لباسه الوظيفي ورشق سيارته بالحجارة القصر الكبير : ارتفاع ثمن تذكرة السفر بمحطة الحافلات تثير غضب المسافرين السفير الإسرائيلي يصل إلى المغرب، ويعيد فتح مكتب الاتصال بعد تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل. الجمعيات الرياضية بمدينة مرتيل تنظم وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة المضيق الفنيدق أساتذة التعاقد يعودون للاحتجاج بالدارالبيضاء و إنزكان عملاق الشقق الفندقية السنغافورية “أسكوت” يفتتح متجراً في المغرب مظاهرة ضد مشروع قانون “الأمن الشامل” فصل عاملي الصحة في فرنسا المحمدية – إصابة الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم بفيروس كورونا يجبره مؤقتا على ترك ساحة النضال. القصر الكبير – تعزية في وفاة والد الصديق ” جمال عتو “. ݣرݣارات: المغرب ينفي أخبار البوليساريو الكاذبة يا ربي السلامة – شاب يتعرض لهجوم بأسلحة بيضاء بعد صراع حول الإرث وزان:شاب يلقي بنفسه من سطح المنزل
أخر تحديث : الأربعاء 10 أبريل 2019 - 10:29 صباحًا

بائع مأكولات خفيفة يشرمل غريمه بالحي الحسني و يرسله للإنعاش بين الحياة و الموت

أبو رضى –

عرفت منطقة الحي الحسني بمدينة الدارالبيضاء أول أمس الإثنين 08 أبريل 2019 على مستوى شارع أفغانستان، أبشع جريمة يعرفها هذا الحي المصنف في نطاق الجريمة و الاعتداءات المتكررة و العنيفة، نظرا لاستفحال المخدرات و الحبوب المهلوسة، و انعدام فرص الشغل القارة، و قلة الوعي و المستوى المعرفي.

هذا، و ” شرمل ” شاب في مقتبل العمر غريمه بواسطة سكين من الحجم الكبير أمام مرأى و مسمع الساكنة و المارة الذين اندهشوا لفظاغة الجرم الذي أقدم عليه، حيث وجه للضحية ضربات و طعنات قاتلة بمختلف أنحاء جسمه، خصوصا على مستوى الرأس و الأطراف.

و عن الأسباب الحقيقية و الدوافع الرئيسية لهذه الجريمة، أكد شهود عيان أن الشابين كانا شركاء، يزاولون إعداد و بيع الأكل الخفيفة بشكل عشوائي بشارع أفغانستان، حيث اقتسما رأس مال هذه التجارة، و كذا أرباحها بالتساوي، قبل أن ينشب بينهما خصام يؤدي إلى شراء الجاني نصيب الضحية لفض النزاع و فض الشراكة بينهما، و يستحود الجاني بذلك على المشروع الصغير، و يستقل بأرباحه. لكن نقطة التحول هي لجوء الضحية لإعداد طاولة أخرى لبيع المأكولات الخفيفة أيضا أمام طاولة الجاني، الذي لم يستصغ أمر المنافسة بينهما في نفس المكان، و اقتسامهما نفس الزبائن و نفس الأرباح مرة أخرى.الأمر الذي دفعه لمحاورته حبيا للعدول عن الفكرة، و نصحه بتغيير مكان مزاولته لتجارته، لكن رفض الضحية يجعل الحرب تدور رحاها مساء اول أمس الإثنين بين الأصدقاء الأعداء، و تكون النتيجة إرسال الضحية لمصلحة الإنعاش بالمستشفى الحسني بين الحياة و الموت، و الصور تظهر بشاعة الجريمة.

 

 

أوسمة : , , , , , ,