اليوم الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 2:10 صباحًا
جديد الأخبار
سجين يذبح موظفا بالسجن من الوريد إلى الوريد البوليس و السلطة في حملة تحسيسية و توعوية واسعة بالمحمدية لحث المواطنين على احترام الحجر الصحي يا لطيف – حريق بمنزل بدرب وريدة بالمحمدية في جنح الليل قطار يدهس شخصا من ذوي الاحتياجات الخاصة و يرديه قتيلا بالقصر الكبير. جماعة سيدي الحطاب تاريخ وتقاليد وأصالة ملف تنسيقية أعوان السلطة بالمغرب يقبع في غرفة الإنتظار بوزارة الداخلية موظفة بمستشفى مولاي عبدالله تلتجئ للاعتصام داخل المستشفى احتجاجا على تصرفات المدير التي لا ترقى لمستوى المسؤولية المملكة المغربية تدين بشدة نشر رسوم الكاريكاتير المسيئ للإسلام وللرسول (سيدنامحمدعليه الصلاة والسلام) الجمعية المغربية لحماية المستهلك و الدفاع عن حقوقه بمدينة القصر الكبير، تراسل مندوب الوكالة الجماعية بالقصر الكبير توقيف سيدتين ببرشيد بتهمة النصب و الاحتيال انتخاب الأخ مراد العزاوي كاتبا إقليميا لفرع الإتحاد النقابي للشبيبة و الرياضة بمديرية عين الشق الحي الحسني وإقليم النواصر. فريق وفاق تساوت لفرايطة يحجز بطاقة الصعود للقسم الممتاز لعصبة الجنوب. أول تصريح لمحمد العطواني بعد عزل إيمان صبير رئيسة مجلس المحمدية ” اليوم انتصر القانون و تنزه القضاء” سمعنا بلي الحاج العطواني غادي يغير الوجهة صوب الحركة الشعبية. واش الخبر صحيح أم مجرد إشاعة؟ بلاغ – الحكومة تقرر تشديد تدابير الطوارئ الصحية بعمالتي الدار البيضاء والمحمدية وإقليمي مديونة والنواصر إرتفاع الحالات الإيجابية لكوفيد-19 لجنة اليقظة الإقليمية بسطات تقرر تمديد التدابير الاحترازية على مستوى الإقليم
أخر تحديث : الإثنين 19 أغسطس 2019 - 12:35 صباحًا

المعهد الدولي للتحكيم والدراسات القانونية يدق ناقوس الخطر

في بلاغ صحفي صرح به الدكتور ربيع رستم المدير التنفيذي للمعهد الدولي للتحكيم والدراسات القانونية
وفي ظل استفحال ظاهرة بيع الالقاب والشواهد المستوردة في مجال التحكيم والقضاء ..
وزارة العدل ومصالح الامن مطالبة بالتحرك السريع

رغم الجهود الجبارة التي تبذلها الإدارة السياسية للارتقاء بمنظومة العدالة و بجودة المناهج التعليمية والتكوينية ذات الصلة بميدان التحكيم ، بما يسمح بتخريج أجيال أكثر وعيا وتأهيلا وفاعلية في قطاعات العدالة و القضاء والتحكيم، وبالرغم من الجهود الكبيرة المبذولة من أجل نشر ثقافة التحكيم والوسائل البديلة لفض المنازعات، يبقى السؤال المطروح عن تناسل الكيانات الوهمية المتاجرة في بيع الشواهد والالقاب الممهورة بتوقيعات وخواتم مؤسسات علمية وقضائية دولية لاوجود لها على ارض الواقع.. !!

فأمام الإقبال الكبير على اكتساب معارف التحكيم، اتسعت قواعد الشبكات المتخصصة في النصب والاحتيال و بيع الاوهام و الألقاب و الشواهد الكارطونية، مما يدفعنا لدق ناقوس الخطر و مطالبة الجهات الوصية و المعنية والمسؤولة الى تحمل مسؤوليتها، وخاصة بعد تقديم العديد من الشكايات بهذا الصدد من اجل وقف هذه الانتهاكات الخطيرة التي تضر بالمجتمع المغربي ككل، والتي تُلحق أضرارا جسيمة بهيبة العدالة والهيئات القضائية ورموزها.

وقد ظهر ذلك جليا من خلال نشر اعلان عن دورة تكوينية تحت رعاية احد المراكز المشبوهة بجمهورية مصر العربية وهو مركز جنيف للتحكيم الدولي، وهذا يدل على إصرار هؤلاء السماسرة العابرين لسيادة الدول والقارات على إعطاء ما لا يملكونه لمن لا يستحقون..


و لقد قمنا من جهتنا بتقديم الكثير من المستندا الموثقة بالأدلة و الحجج القطعية، للجهات المسؤولة في القطاعات ذات الصلة وخاصة التعليم والقضاء والامن، إلا أننا جُوبهنا بحملة شرسة و مغرضة تهدف النيل من سمعتنا و عروبتنا و غيرتنا الحقة على مجال التحكيم، ولكن كل ذلك لم يجعلنا نتراجع ولو خطوة واحدة عن محاربة هؤلاء المتطاولين و المترامين والمنتهكين لحرمة العدالة و شواهدها وألقاب رجالها، مهما كلفنا الامر إلى ان يتم فتح تحقيق رسمي مع كل الاطراف المتورطة في هذه الاساءات المتكررة وهذه الممارسات القذرة.


من المسؤول عن هذا الاعلان!؟ ومن المسؤول عن دخول هذه الكيانات المشبوهة للمملكة المغربية بدون ترخيص أو إشعار او تنسيق مع المؤسسات ذات السبق و المصداقية والفاعلة منذ سنوات خلت في تنظيم العديد من الدورات والمؤتمرات التي وضعت أسس وقواعد هذا العلم بهذا البلد الطيب و بشهادة أعلام الفقه والقانون..

تجدر الاشارة إلى أنه في تحقيق استقصائي لجريدة «اليوم السابع» تم التطرق الى هذا المركز المذكور كنموذج عن عدة مراكز و معاهد و مؤسسات مماثلة، والمسمى بمركز جنيف للتحكيم الدولي، وايضا اسماء 15 مركزا مختصا في بيع هذه البطاقات والالقاب والشهادات لمن يدفع اكثر، هذا بعد أن خاضت الجريدة تجربة استصدار أربعة بطاقات تحمل لقب «المستشار في التحكيم الدولي ومستشار العلاقات الدبلوماسية” إثر الالتحاق في دورتين تدريبيتين في اثنين من المراكز هما “جنيف للتحكيم الدولي” و”المركز الدولي للتحكيم”.

تجدون رفقة هذا المقال نسخة من العديد من الدبلومات والشواهد المشار إليها و الشكايات المتعلقة بها الصادرة عن الصحافة الأجنبية.
و للحديث بقية عن هذه المؤسسات الوهمية

أوسمة : , ,