اليوم الخميس 26 نوفمبر 2020 - 8:37 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 7 سبتمبر 2018 - 7:02 مساءً

ظهور تفاصيل ومعطيات جديدة و مثيرة تكشف عن الوحش الذي اغتصب ووشم “خديجة”

عزيز احجيبي –

علمنا من مصادر موثوقة، أن عناصر الدرك الملكي بأولاد عياد بإقليم الفقيه بن صالح، تسابق الزمن من أجل الوصول إلى مكان المبحوث عنه والذي يلقب بـ”البربرة” وهو طليق خديجة، هو من يقف وراء الوشوم التي تغطي جسد الفتاة القاصر خديجة وقام باحتجازها واغتصابها لمدة أسبوع في منزله، قبل أن تتفجر قضية الإغتصاب الجماعي لدى الرأي العام.

ووفق المعطيات المتوفرة الجديدة فإن المعني بالأمر منح 5 حبات من القرقوبي لخاطفيها الـ 11 شابا مقابل حصوله على الفتاة خديجة، وهو ما تأتى له حيث اقتاد القاصر ليلا، وبعيدا عن الأنظار اختلى بها في منزله بمنطقة أولاد عياد حيث بدأ في ممارسة الجنس عليها وتعذيبها بوشم جسدها بالوخز بالإبر وبالكي بالسجائر، قبل أن يتخلص منها بإعادتها إلى خاطفيها الذين مارسوا عليها كل أنواع التعذيب لعدة أسابيع.

أوسمة : , , , , , , , , , , , , ,