اليوم الإثنين 12 أبريل 2021 - 9:50 مساءً
جديد الأخبار
كأس الكونفدرالية الأفريقية: الرجاء يطيح ببيراميدز و يضمن تأهله على رأس المجموعة الرابعة بيراميدز vs الرجاء : هل يستغل نادي الأهرام الفراغ التقني للنسور ليثأر من هزيمة الذهاب الحسيمة : رئيس جماعة لوطا في ضيافة الدرك الملكي بإمزورن  انتحار شاب ببوفكران يؤدي بالسكان للخروج الى وقفة احتجاجية. الاتحاد الاشتراكي يدخل الانتخابات بوجدة من باب “اصدقاء فكيك” كلاش خطير لمنير الشدادي الشهير ب” قوة القانون ” – شوفوا شكون كلاشا و علاش كارثة – شوفوا العافية لي كلات شركة بمنطقة الشلالات بالمحمدية شوفوا شنو طرا بالشلالات – بسبب تماس كهربائي، ح ـريق مهول بشركة، الخسائر كانت كبيرة – يا ربي السلامة نضال جمعية سيدي بوزكري بمكناس المطالبة بالسكن بحي الوحدة 2 وحي الأمل 2 منذ 2011 تكلل بالنجاح لقاح كورونا :وزارة الصحة المغربية تنتظر التوصل بأكثر من 14 مليون جرعة وفاة والدة البطلة نزهة بدوان الرباط : المجلس الوطني للصحافة يهنئ شبكة محرري الشرق الأوسط وشمال إقريقيا، بالمغرب جرادة : إضراب عام للمكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بجرادة جرادة : جمعويون يقومون بمبادرة سابقة من نوعها في مجال الفلاحي بكفايت إقليم جرادة الگارة.. دخول الأسبوع الثاني من اعتصام مهنيي قطاع الآلات الفلاحية جرادة : السيدة نزهة بوشارب تختتم زيارتها الميدانية لجهة الشرق بمحطة إقليم جرادة
أخر تحديث : الثلاثاء 9 مارس 2021 - 10:09 مساءً

الحشيش الطبي ذو الشعبية العالمية ، نعمة للمغرب

الوازي ياسر-

في خضم ازدهار السوق العالمية مع توقعات النمو بنسبة 30٪، القنب للاستخدام العلاجي يوفر المغرب فرصا واعدة لاغتنامها في وقت يتسارع فيه الاتجاه نحو إضفاء الشرعية على جميع أنحاء العالم. براغماتية، والنتيجة هي أكثر لفتا للنظر لأن العديد من الخبراء والأعمال التجارية والسياسيين يدفعون مباشرة من أجل التوسع بشكل عام في قطاع القنب للاستخدام الطبي والتجميلي والصناعي. وقد اتخذت الخطوة الأولى للتو مع النظر في مجلس الحكومة في مشروع قانون بشأن الاستخدام القانوني للقنب. لا يزال في مرحلة النقاش ، وهذا النص يتناول حصرا الاستخدامات العلاجية للقنب ،خاصة بالنسبة لبعض الأمراض العصبية ، والتهابات ومسكنات الرعاية لبعض أنواع السرطان. ويرى الخبراء أن مزايا المملكة في هذا المجال لا يمكن إنكارها على أقل تقدير: وجود نظام إيكولوجي ميمون، وقربها من السوق الأوروبية المزدهرة، ودراية المزارعين بالأجداد. ويعتمد الإعمال السريع للفرص المتاحة، أولا، على إقامة مشغلين دوليين في صناعة التجهيز، قبل أن يتحول إلى تطوير قطاع صناعي وطني. ووفقا للإحصاءات، فإن متوسط توقعات النمو السنوي لسوق القنب العلاجي هو 30٪ على الصعيد الدولي و 60٪ على المستوى الأوروبي. وقد قامت بلدان كثيرة، ولا سيما في أوروبا، بإضفاء الشرعية على القنب الطبي أو حتى الترفيهي بالنسبة لمعظمها. هذه هي 30 دولة أمريكية، كندا، أستراليا، إسبانيا، البرتغال، إيطاليا، سويسرا، هولندا، بولندا، السويد، جمهورية التشيك، الدنمارك، كرواتيا، اليونان، قبرص، البرازيل، هندوراس، تشيلي، كولومبيا، بيرو، أوروغواي، الهند، الصين، لبنان، ملاوي، زيمبابوي، زامبيا، جنوب أفريقيا، ليسوتو، غانا وغيرها.وهذا السباق المحموم نحو إضفاء الشرعية، ولا سيما في القارة القديمة، سيدمر حتما الطلب على القنب الترفيهي غير المشروع على المدى الطويل. وعلى نطاق المملكة، فإن محاصيل القنب المشروعة في المغرب ستزيل تدريجياً السكان المنخرطين في الزراعة غير المشروعة من قبضة المتجرين، وستمهد الطريق أمامهم لإدماج النسيج الاقتصادي. والأفضل من ذلك أن تأثير التقنين على رفاه السكان ينبغي أن يكون كبيراً، بحيث يظل العقاب قائماً بسبب مناخ الخوف الواسع الانتشار من الملاحقة القضائية، وكسل الشباب، وهو نتيجة طبيعية للفشل المدرسي. وثمة حقيقة أخرى ملحوظة هي أن المحاصيل المشروعة ستخفف من الآثار السلبية للمحاصيل غير المشروعة على الصحة العامة والبيئة، التي تقوضتها إزالة الغابات ونضوب التربة والموارد المائية، بالإضافة إلى تلوث المياه الجوفية.وتبين الدراسات أن المزارعين الذين ينضمون إلى البرنامج القانوني للقنب سيستفيدون من دخول أعلى بكثير من الدخل الحالي، مع احترام البيئة من حيث التناوب لمدة ثلاث سنوات ودورة زراعية واحدة في السنة. وينبغي أن ينعكس الإطار القانوني الذي وضعه مشروع القانون المتعلق بالاستخدام القانوني للقنب في إنشاء شركات صناعية دولية، وفي ظهور قطاع صناعي وطني. وستولد الاستثمارات المتوقعة في هذا المجال قيمة وفرص عمل. ومن الناحية القانونية، التزم المغرب بجميع الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالمخدرات، التي تسمح باستخدامها لأغراض مشروعة. بل إن المملكة كانت رائدة في الفصل القانوني بين القانونين المتعلقين بالقنب الترفيهي والطبي. الأول يحكمه ظهيرا 1919 و1932، مما سمح لسلطة التبغ السابقة بشراء محاصيل المزارعين. وقد أُلغيت هذه الضاهرات بموجب الحظر المفروض على القنب الكاف لعام 1954، الذي ينص على إعفاءات تسمح بزراعة القنب وتصنيعه واستخدامه واستعداداته للأغراض العلمية في مؤسسات البحوث والتدريس.أما القنب الطبي فيخضع لظهير 2 ديسمبر 1922 المنظم لاستيراد المواد السامة والاتجار بها وحيازتها واستخدامها. في المغرب ، من الواضح أن الزراعة غير المشروعة تتم على حساب السكان والبيئة. وهي تمارس في الواقع على مساحة إجمالية قدرها 55000 هكتار في عام 2019 ، مقابل 134000 هكتار في عام 2003 ، وهو عام التحقيق المشترك الذي أجراه المغرب مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC) ، مقابل 74000 هكتار في 2005. هذا النشاط مربح بشكل ضعيف للمزارعين الذين يتعرضون لسوء المعاملة من قبل المتاجرين: يحصل المزارع على 4٪ من العائد النهائي مقابل 12٪ في السوق القانوني. وبسبب طبيعته غير القانونية ، فإنه يعاقب بشدة على اندماج السكان في سياسة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلد ويعزز مشاعر الهشاشة والعزلة والتهميش. على الجانب البيئي ، تؤدي هذه الزراعة الفوضوية إلى الاستغلال المفرط للأراضي والموارد المائية والاستخدام المكثف للأسمدة وتدمير الغابات: خسارة 1000 هكتار كل عام. بعد كل شيء ، فإن مشروع القانون الذي تم فحصه في مجلس الحكومة يستجيب لطموح ضروري لتنظيم الفلاحين المرخص لهم في تعاونيات. بالإضافة إلى كونها موحدة ، تضع مثل هذه المنظمة لنفسها هدفًا للتخفيف من حالة الأرض المتداعية. كما أنه يمنح المزارعين قوة تفاوضية أكبر في مواجهة المصنعين ويسمح للوكالة والإدارات الأخرى بتوفير إشراف أفضل.

أوسمة : , , ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.