اليوم الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 1:47 مساءً
أخر تحديث : الأحد 30 سبتمبر 2018 - 11:33 مساءً

إخراج مولود جديد يزكي الساحة الرياضية يحمل إسم “الهيئة المغربية للفنون القتالية المختلطة والدفاع عن النفس”

الحسن اليوسفي – 

شهد رحاب دار الشباب الأمل بيعقوب المنصور بالرباط مساء يوم السبت 29 شتنبر 2018، عقد الجمع العام التأسيسي تمهيداً لإخراج جمعية إلى حيز الوجود تحمل إسم، “الهيئة المغربية للفنون القتالية المختلطة والدفاع عن النفس”، بغية تعزيز النسيج الجمعوي الرياضي المحلي بمولود من نوع خاص يرى النور بالمدينة بعد لقاءات مارطونية بين أعضاء اللجنة التحضيرية.
وقد عرف الجمع العام التأسيسي حضورا وازنا لمختلف الجمعويين الرياضيين وكذا شخصيات أخرى، كما إفتتح الحفل التأسيسي بآيات بينات من القرآن الكريم، تلاها على مسامع الحاضرين الأستاذ سعيد المرجاني، بعدا ذلك أعطى مسير الجمع العام الأستاذ عبد الرزاق سكات الكلمة لرئيس اللجنة التحضيرية الأستاذ الزرودي يونس بطل دولي في الملاكمة ومدرب معتمد، تحدث فيها عن المراحل التي مرّت بها فكرة تأسيس الجمعية وكذا الأهداف المتوخاة منها، التي تصبو بالأساس إلى خلق جسور التعاون بين مختلف هيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة التي تعنى بشؤون التنمية الرياضية بمختلف انواعها، بعدها تمت تلاوة القانون الأساسي للجمعية المقترح من طرف أعضاء اللجنة التحضيرية، والغني بمجموعة من النقط والفصول المحدّدة لبيداغوجية التسيير بالجمعية، وبعد مناقشة القانون الأساسي، تمت المصادقة عليه بالإجماع من طرف الحضور، ليتم اقتراح وتقديم لائحة لمسير الجمع العام التأسيسي تحمل أسماء مكتب الجمعية، الأمر الذي أكسبها شرف تسيير المكتب والذي أفرج عن إنتخاب الأستاذ عباس العرفاوي رئيسا لجمعية، الذي أكد في كلمة له أن الجمعية تسعى إلى تحقيق مجموعة من الأنشطة المتنوعة، مبرزا دور الدستور الجديد في المساهمة في الرقي بالعمل الجمعوي الرياضي، والذي ساهم كذلك بصفة مباشرة في ميلاد الجمعية عبر التساهلات والامتيازات التي نص عليها، كما تميز الحفل بتقديم عروض في الفنون القتالية، وأساليب الدفاع عن النفس.
وقد اختتم الجمع العام التأسيسي للجمعية من طرف الأستاذ يونس الزرودي الذي أعطى نبدة مبسطة عن الدور الذي أسست من أجله الجمعية، والأساليب البيداغوجية المتوخاة من أجل تحقيق الأهداف المرجوة، داعيا الله عز وجل أن يفتح على الجمعية والحاضرين والساهرين والمسؤولين عليها أبواب رحمته، وأن يديم عليهم بركته.
أوسمة :