اليوم الأربعاء 12 مايو 2021 - 3:22 مساءً
جديد الأخبار
في شأن التصعيد الفلسطيني الإسرائيلي بالقدس عاجل:أعلنت المحكمة العليا في السعودية عن موعد أول أيام عيد الفطر المبارك 2021 . اكاديمي وباحث موسيقي يشوهان الملحون ويحرفان اعلامه في جماعتنا زينة عاجل – هذه تواريخ الانتخابات المقبلة كلاسيكو الجيش والوداد ينتهي بالبياض أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس يحيي ليلة القدر المباركة أدامكم الله في خدمة الوطن ملكا وشعبا مسلسل ”بنات العساس” يتصدر نسب المشاهدة على القناة الأولى الرباط : وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج تصدر بلاغا بخصوص الاحداث التي وقعت بالقدس الشريف  الصويرة على أتم الاستعداد و تنتظر قرار تحرير الحركة الجوية بغية إعادة تدوير عجلة السياحة بالمدينة.  وجدة: الشرطة القضائية تتمكن من القبض على شبكة إجرامية تنشط في تزييف علامات تجارية (بلاغ DGSN) عيد الفطر ومشاكل التنقل وحالة الطوارىء بين الفرحة والاكراهات المملكة المغربية تابعت بقلق بالغ الأحداث في القدس الشريف وفي المسجد الأقصى (بلاغ) وزارة الصحة تقرر توسيع عملية التلقيح الوطنية لتشمل المواطنين والمواطنات الذين تتراوح أعمارهم ما بين 50و 55 سنة ( بلاغ) المغرب يعلن فتح حدوده الجوية بشروط صارمة لإستقبال العالقين بالخارج  الذكرى 18 لميلاد ولي العهد مولاي الحسن.
أخر تحديث : الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 - 1:05 صباحًا

برقية تعزية في وفاة الصديق محمد الرامي متصرف باشوية مدينة تملالت إقليم قلعة السراغنة


تملالت – الحسن اليوسفي

بسم الله الذي أحيانا وهو الذي سوف يميتنا وإليه النشور والمآب.

يقول سبحانه وتعالى، ﴿ وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون﴾.
بهذه المناسبة الأليمة، ونيابة عن الأهل والأحباب، نتقدم إلي إخوة وعائلة الفقيد محمد الرامي متصرف باشوية مدينة تملالت رحمه الله، بأصدق التعازي، وإننا ندعوا الله العلي العظيم أن يرحمه ويغفر له، وأن يعطيكم الصبر والسلوان، وأن يجازيكم على هذا البلاء العظيم، ويمنحكم الأجر الكبير، فالبلاء من الله تعالى، وللصبر أجر عظيم، وإن الموت والحياة أمران لا مفر منهما، فهنيئاً لمن ينجح باختبار الحياة ويغادر الدنيا وليس وراءه إلا الذكر الطيب، والسيرة الحسنة، وفقيدكم الغالي محمد الرامي رحمه الله من أكثر الأشخاص طيباً، ولا نزكي على الله أحدا، لكننا نقول بما كنا نراه منه من أخلاق حميدة يشهد لها القاصي والداني، وإننا ندعوا الله لكم وأنتم في هذا الموقف الصعب بالصبر والسلوان، وأن لا تتوقفوا عن الدعاء له بالرحمة والمغفرة وتقديم الصدقات، وأن تذكروه في كل وقت، وكونوا على يقين أن الموت لم يعد مصيبة عظيمة، بل المصيبة الأعظم هي الجزع عند الموت، وإنما الصبر عند الصدمة الأولى.
وفي نهاية رسالتنا هذه، نقول لكم ما قاله رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام، عظم الله أجركم، وغفر الله لميتكم، وألهمكم الصبر والسلوان وحسن العزاء، ولكم البقاء وبركة العمر من بعده إن شاء الله.

أوسمة :