اليوم الخميس 26 نوفمبر 2020 - 8:25 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 19 يوليو 2019 - 8:42 صباحًا

رسالة استنكارية إلى المندوب السامي للتخطيط حول إقصاء فئة التقنيين من المشاركة في البحث الوطني حول مستوى معيشة الأسر 2019، ما يعتبر تقليلا من قيمتهم المعرفية ومن تجربتهم المكتسبة

أبو رضى –
عبر الاتحاد المغربي للتقنيين في رسالة موجهة للمندوب السامي للتخطيط عن استغراب المكتب الوطني للاتحاد المغربي للتقنيين من التدابير الإقصائية في حق تقنيي المندوبية السامية للتخطيط، والتي من خلالها تم منعهم من المشاركة في البحث الوطني حول مستوى معيشة الأسر 2019، ضاربة عرض الحائط كل المجهودات التي بذلها تقنيي وتقنيات هذه المندوبية وكل الخبرات التي اكتسبوها في إنجاز مهمات الأبحاث والدراسات الميدانية بدقة عالية، التي أوكلت لهم خلال مسارهم المهني الحافل بالعطاء خدمة للأهداف الكبرى للمندوبية السامية، جنبا إلى جنب مع زملائهم المهندسين والمتصرفين.
هذا، و أكد المكتب الوطني للاتحاد المغربي للتقنيين أنه يعتز بكفاءة تقنيي هذه المندوبية السامية، و عبر عن استنكاره من اعتماد مثل هذه الإجراءات التي تكرس بيئة مهنية قائمة على التمييز السلبي الفئوي، والتي لا تخدم مبدأ عمل الفريق المهني حيث تبعث برسائل لا تحفز على العطاء.
و حملت الرسالة في خاتمتها ملتمس المكتب الوطني للتدخل العاجل لمعالجة هذا الخلل التدبيري، و إشراكهم في كافة البحوث الميدانية بما فيها البحث السالف الذكر، والإشادة بالإنجازات التي حققها تقنيو القطاع والاعتراف بدورهم الريادي كقيمة مضافة في رقي قطاع التخطيط.

أوسمة : , , , , , , ,