اليوم الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 4:44 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 8 يناير 2020 - 3:42 مساءً

طاقم الجريدة في زيارة رسمية لمصحة القلعة من أجل الإطمئنان على صحة الفارس الذي تعرض لحادث خطير بسبب انفجار بندقية التبوريدة على صدره أثناء مشاركته في مهرجان ربيع تملالت

تملالت – الحسن اليوسفي

جميعنا نعلم أن القطاع الطبي ركيزة من الركائز الأساسية في المملكة المغربية، لهذا فإن المسؤولية التي تقع على عاتق المستشفيات في القطاع الخاص والعام، هي مسؤولية كبيرة تتلخص في الحفاظ على سمعة القطاع الطبي عامة وإسم المصحة خاصة.
وعلى هذا الأساس، ولكي نكونا صادقين مع الله ومع أنفسنا، وحتى نضع المجتمع المدني في الصورة ونشاركه الحقيقة والأحداث والوقائع بصدق وأمانة، قام رئيس قسم جريدة المغرب الحر بجهة مراكش آسفي بزيارة رسمية لمصحة القلعة، من أجل الإطمئنان على صحة الفارس أيوب بديده، الذي تعرض لحادث خطير بسبب انفجار بندقية التبوريدة على صدره أثناء مشاركته في مهرجان ربيع تملالت، مما استدعى التدخل العاجل لإنقاد حياته، وحسب شهود عيان، فإن الدور الذي قامت به الوقاية المدنية، والتدخل البطولي لتقديم الإسعافات الأولية ونقل الفارس المصاب على وجه السرعة لمصحة القلعة، يستحقون عليه الشكر والثناء، وأيضا الاهتمام والمتابعة الخاصة لرئيس المجلس البلدي تملالت السيد جمال كنيون، ورئيس جماعة الجوالة السيد المختار بن فائدة، والسيد محمد اعويناتي نائب رئيس جماعة الجوالة، لحالة الفارس المصاب، كما حضيت حالة أيوب بديده باهتمام بالغ من طرف السيد باشا مدينة تملالت، واعضاء جمعية مهرجان ربيع تملالت، وساكنة المنطقة، وغيرهم من الشخصيات.
في بداية الأمر عند زيارتي لمصحة القلعة تم منعنا من رؤية المريض لأسباب مجهولة، ورغم ذلك، فقد كان تعامل جميع الموظفين راقي لأبعد الحدود، وعلى رأسهم موظفة الإستقبال التي قامت بإخبار الإدارة وبواجبها المهني على أكمل وجه، فكان لقائي الأول بالدكتور أيت سليمان موراد، الذي تعامل معنا بلباقة وتواضع، ورحب بزيارتنا للمريض، وقال أن المصحة مفتوحة في وجه العموم خصوصا الإعلام، وليس هناك أي أسباب لمنعكم من زيارتنا أو لتغطية حدث بالمصحة، لكن هناك قوانين يجب علينا اتباعها، وحتى يستنى لكم رؤية المريض لأنه لازال تحت العناية المركزة، لابد من استشارة الطبيب المكلف، وأيضا استشارة أب المريض، في الأخير تم السماح لنا بالدخول، وكان في استقبالنا كل من الدكتور عبد اللطيف الخالدي المدير العام لمصحة القلعة، رفقة الدكتور أيت سليمان موراد، والدكتور بويه عبد الهادي، والدكتور عيسى اعويناتي ممرض متعدد التخصصات، والسيد عبد الرحيم بديده أب المريض، كما تم الترحيب بنا بشكل خاص كله تقدير واحترام ومحبة، وموازاة مع ذلك، إلتقيت بالسيد محمد اعويناتي النائب الأول لرئيس جماعة الجوالة رفقة أبنائه، جاءا من أجل الإطمئنان على صحة ابن صديقه بديده.
تميزت زيارتنا للفارس أيوب بديده بمصحة القلعة باهتمام بالغ نظرا للحالة الخطيرة التي كان عليها في القبل نتمنى له الشفاء العاجل إن شاء الله، ورغم كرهي للبروتوكول بصفة عامة، إلا أن المنهجية والنظام المتبع في المصحة يبهج القلب ويسعد الروح، خصوصا أن المصحة متميزة إقليمياً في تقديم الخدمات في بيئة آمنة وفقا للمعايير الصحية، وذلك بتطبيق أخلاقيات المهنة الطبية بما فيه مصلحة المرضى والمتعاملين معهم، وحتى يكون لمقالنا مصداقية بالدليل والحجة، قمنا بعمل ربورطاج خاص مع كل من،
√ السيد عبد الرحيم بديده أب الفارس المصاب.
√ الدكتور عبد اللطيف الخالد مدير مصحة القلعة.
√ الدكتور أيت سليمان موراد medecin rèanimatrur.
√ الدكتور بويه عبد الهادي surveillant.
√ السيد محمد اعويناتي النائب الأول لرئيس جماعة الجوالة.
أوسمة :