اليوم الأربعاء 19 مايو 2021 - 1:20 صباحًا
جديد الأخبار
الجدارمي مسخوط الواليدين في يشق رأس أمه بكرسي . ورزازات -إنقلاب قارب صيد بسد المنصور الذهبي تسبب في خسائر بشرية خبر عاجل:مصرع تلميذ امام ثانوية اسفي يستنفر رجال الأمن والسلطات وجدة : وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني من العاصمة الجهة الشرقية وزارة الصحة تعلن توسيع الفئة المستهدفة بالتلقيح ضد كوفيد-19 لتشمل المواطنين البالغين ما بين 45 و50 سنة أسرة الأمن الوطني تخلد الذكرى ال65 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني (قصاصة Map) أورلاندو بيراتس vs الرجاء الرياضي : النسور الخضر يبحثون عن مداواة جراحهم المحلية عبر كأس الكونفدرالية.  خبر عاجل :حادثة سير بمدار البريدية كاد ان يؤدي بحياة 20شخص على الاقل. الفنان المسرحي والقيدوم الإذاعي حمادي عمور في ذمة الله . جلالة الملك محمد السادس يعطي تعليماته قصد مساعدة الشعب الفلسطيني خبر سار لمهنيي ممون الحفلات باعادة نشاطاتهم في القريب العاجل رسالة من منخرط بمؤسسة النادي الرجاء الرياضي عزدين أمال إلى السيد الرئيس رشيد الأندلسي غسات..فريق أيت واعراب الأقوى محليا إضافة 60 دقيقة للتوقيت القانوني إبتداء من هذا التاريخ إدلسان..نهائي الدوري الرمضاني من تنظيم الجمعية الرياضية قناديل إدلسان دورة المرحوم محمد كلي أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله يؤدي صلاة عيد الفطر
أخر تحديث : الجمعة 20 مارس 2020 - 1:26 صباحًا

المملكة المغربية : وطن نحبه ولا نحميه لا نستحق العيش فيه

تملالت – الحسن اليوسفي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
أحبتي في الله، ناس بلادي الأحرار، الوطنيين ديال بصح اللي كيبغيو بلادهم وكيحبو ملكهم من القلب، مشي دوك الاستغلاليين ولاد لحرام اللي كيستغلو الأزمات من أجل الربح وضرب الدولة من الخلف.
يجب أن نعلم جميعا أن هذه الأزمة العالمية بسبب فيروس كورونا، أظهرت لنا معادن الرجال الحقيقيين، وكشفت عن الوطنيين الأحرار الذين لا تغرهم الأموال ولا المناصب في سبيل التضحية وحماية وطنهم وشعبهم السامي.
علاش قلت هذا لكلام وأنا معصب ومن حقي؟
من خلال تصفحي لموقع الفيسبوك ولمجموعة من المواقع، بالإضافة إلى الأخبار التي أتوصل بها من الأصدقاء، اكتشفت أن بلدنا الحبيبة مقسمة إلى 4 فئات.
1- الفئة الأول، تحاول إنقاذ المملكة المغربية وشعبها العزيز بأي ثمن ومهما كان، وخير مثال على ذلك، المبادرة التي قام به ملكنا المحبوب والغالي على القلوب حفظه الله ونصره، رفقة مجموعة من الوزراء ورجال الأعمال وغيرهم.
2- الفئة الثانية، وهي فئة ميزانيتها تحت الصفر، أغلبهم فقراء وعاطلين مثل حالاتي، إستجابوا للأوامر وجلسوا في منازلهم خوفا على الوطن الحبيب واقتصاده، وحفاظا على سلامتهم وسلامة أسرهم وساكنة مدنهم، رغم فقرهم ودخلهم الذي يساوي 0 درهم.
3- الفئة الثالثة، فئة لا حول ولا قوة لها وحسبنا الله ونعم الوكيل فيها، فئة تستغل الأزمات والظروف لتستثمر أكثر في الوضع، وتكسب الأرباح أضعاف الأضعاف 100%، غير مراعاة للوضع الذي تمر منه البلاد ملكا وشعبا.
4- الفئة الرابعة، أشد كفرا وعدوانا، هي الفئة التي تشاهد ملك البلاد شخصيا حفظه الله يضحي بماله ونفسه من أجل إنقاذ بلاده وشعبه من هذه الظررف القاسية، بدعم ومساعدة مجموعة من الوزراء ورجال الأعمال وغيرهم، بينما هم يستمتعون بحياتهم ويراقبون الوضع من بعيد دون مبالات، همهم والوحيد “الجيب خاصو يبقا عامر ونزيدو نعمروه أكثر في هذه الظرفية”.
خوتي وخوتاتي، ومسؤولي بلادي، وكل الشعب المغربي العزيز بزاف والغالي، وحتى لا نركن للأخطاء ونصدق مجددا من ظهر كذبه، ونأتمن مرة أخرى من ثبتت جيدا خيانته لأمانة وطنه وملكه وشعبه، أطلب من المجتمع المدني أن يتصدر المشهد الوطني، بكفاءات جديدة تلعب دورا سياسيا جادا ونافعا ومستجيبا لنهج صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأبده.

أوسمة :