اليوم الأربعاء 12 مايو 2021 - 12:19 مساءً
جديد الأخبار
في شأن التصعيد الفلسطيني الإسرائيلي بالقدس عاجل:أعلنت المحكمة العليا في السعودية عن موعد أول أيام عيد الفطر المبارك 2021 . اكاديمي وباحث موسيقي يشوهان الملحون ويحرفان اعلامه في جماعتنا زينة عاجل – هذه تواريخ الانتخابات المقبلة كلاسيكو الجيش والوداد ينتهي بالبياض أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس يحيي ليلة القدر المباركة أدامكم الله في خدمة الوطن ملكا وشعبا مسلسل ”بنات العساس” يتصدر نسب المشاهدة على القناة الأولى الرباط : وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج تصدر بلاغا بخصوص الاحداث التي وقعت بالقدس الشريف  الصويرة على أتم الاستعداد و تنتظر قرار تحرير الحركة الجوية بغية إعادة تدوير عجلة السياحة بالمدينة.  وجدة: الشرطة القضائية تتمكن من القبض على شبكة إجرامية تنشط في تزييف علامات تجارية (بلاغ DGSN) عيد الفطر ومشاكل التنقل وحالة الطوارىء بين الفرحة والاكراهات المملكة المغربية تابعت بقلق بالغ الأحداث في القدس الشريف وفي المسجد الأقصى (بلاغ) وزارة الصحة تقرر توسيع عملية التلقيح الوطنية لتشمل المواطنين والمواطنات الذين تتراوح أعمارهم ما بين 50و 55 سنة ( بلاغ) المغرب يعلن فتح حدوده الجوية بشروط صارمة لإستقبال العالقين بالخارج  الذكرى 18 لميلاد ولي العهد مولاي الحسن.
أخر تحديث : الأربعاء 15 أبريل 2020 - 1:16 مساءً

“كوفيد 19”.. سيتم تنويع وتوسيع دائرة التحاليل المخبرية للتقليل من ساعات الانتظار والاستعداد لرفع حالة الحجر الصحي

المغرب الحر – متابعة
أكد وزير الصحة، خالد آيت الطالب، اليوم الثلاثاء بالرباط، أنه سيتم تنويع وتوسيع دائرة التحاليل المخبرية للكشف عن حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وفق استراتيجية وبروتوكول محددين استعدادا للخروج من العزلة الصحية وتقليص مدة ظهور النتائج.
وأوضح السيد آيت الطالب، في معرض جوابه على سؤال محوري حول “الإجراءات والتدابير المتخذة لمحاصرة انتشار فيروس كورونا المستجد بالمغرب” بمجلس المستشارين، أن توسيع دائرة الكشف سيساهم في تحديد الأشخاص الذين اكتسبوا المناعة بعد التعافي، وتشخيص رقعة المواطنين المصابين مع توفير الدواء والعزلة الصحية، مشددا على ضرورة استمرار العزلة الصحية حسب التطور الوبائي في المغرب.
وشدد على ضرورة اليقظة، “لأن الوباء يمكن أن يتضاعف”، لذلك، يؤكد الوزير، “لابد من استمرار حالة الطوارئ، حتى الاطمئنان على وضعية الحالة الوبائية”.
وقال في هذا الصدد، إن المؤشر المهم الذي يقدم معطيات حول سرعة انتشار الوباء وإمكانية انتشار العدوى من شخص إلى عدة أشخاص، كان في ارتفاع لكنه بدأ الآن يتقلص، وهذا يدل، حسب السيد آيت الطالب، على أن هناك تحكما في الوباء، معتبرا في الوقت نفسه أن ذلك “لا يعني أن نتفاءل ونقول نجحنا وانتصرنا في المعركة، لا بد من اليقظة لأنه ممكن أن ينتشر الفيروس بسرعة كبيرة”.
وأضاف أن الجائحة التي يعرفها العالم تعرف تطورات وتختلف من منطقة إلى أخرى وحسب البؤر، لافتا إلى أن المغرب يعيش المرحلة الثانية من تطور الوباء، لذلك اعتمد على الملاءمة وفق الإمكانيات التي يتوفر عليها وحسب تطور الوباء محليا، حيث لم يتم توسيع دائرة التحاليل المخبرية في البداية وتمت مواكبة الحالة الوبائية بالتدريج لملاءمة الإمكانيات والخضوع لمعايير منظمة العالمية للصحة.
وأردف قائلا “كان يمكن إجراء تحاليل مخبرية على نطاق أوسع لكن كان من الممكن (…) استنفاذ أدوات التحليل”، مؤكدا في السياق ذاته، أن عملية الملاءمة أدت إلى نتائج حميدة.

أوسمة :