اليوم الخميس 26 نوفمبر 2020 - 4:22 مساءً
أخر تحديث : الإثنين 16 نوفمبر 2020 - 12:19 صباحًا

الشلالات – إعتداء جسدي شنيع على مجموعة من مدراء مواقع إخبارية و مراسلين صحفيين و إتلاف لمعدات تصوير من طرف أفراد ينتمون لعائلة واحدة

صورة تعبيرية

أبو رضى –

تعرض مجموعة من الصحفيين اليوم الأحد 15 نونبر حوالي الساعة الثانية و 10 دقائق بعد الزوال لاعتداء لفظي و عنف جسدي بمنطقة الشلالات التابعة ترابيا لعمالة المحمدية، كما أكد مدير موقع جهوية بريس و مراسل موقع المغرب الحر إتلاف معدات التصوير و سرقة أغراضهم من طرف عدة عناصر تختلف أعمارعم و ينتمون لعائلة واحدة، و ذلك أثناء قيامهم بواجبهم الصحفي، و أكد جميع الصحفيين و المراسلين التابعين لمواقع : ميديا لايف – جهوية بريس – المغرب الحر و ويسلان نيوز أن المتهجمين قد تابعوا الاعتداء على الزملاء الصحفيين الحاضرين عبر الرشق بالحجارة، الشيء الذي جعلهم يحتمون بتواجد رجال الدرك الملكي بعين المكان، الذين تدخلوا في الوقت المناسب لحماية الزملاء، و باشروا التحقيق في الواقعة، و تحرير محاضر استماع للمشتبه بهم، سيليه نفس الإجراء مع الصحفيين المتضررين و المطالبين بحقهم المدني، و كذا تعويضهم عن الخسائر التي لحقت بهم جراء هذا الاعتداء الشنيع، الذي عبرت مختلف المواقع المحلية و الوطنية عن استنكارها له، و اعتبرته تجاوزا لا يسمح به و اعتداءا على حرية الصحافة الوطنية، و تطاولا على السلطة الرابعة.

بالإضافة إلى الاعتداء الشنيع على الزملاء الصحفيين، يتابع المشتبه بهم بتهمة التهجم هلى ملك الغير دون وجه حق، و كسر بعض المعدات المنزلية لإحدى العائلات، و كذا الاعتداء على مساء كن حاضرات بمأثم وفاة سيدة مسنة، و شهد شهود عيان على أن المشتبه بهم قد هددوا الحضور بالتصفية الجسدية و إضرام النار، و لولا تواجد رجال الدرك الملكي مشكورين الذين حضروا لعين المكان فور توصلهم بالإشعار لمسرح الاعتداء مصحوبين بأجهزة للمراقبة، لسجلت كارثة من العيار الثقيل.

أوسمة : , , , , , , , , , ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.