اليوم السبت 12 يونيو 2021 - 12:42 مساءً
جديد الأخبار
اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال تصدر بلاغا حول الازمة المغربية الاسبانية.  دجوكوفيتش يطيح بنادال ويصعد لنهائي رولان غاروس إستقالة.. مصطفى الرميد يستقيل من حزب العدالة والتنمية حد السوالم.. العثور على بقايا عظام بشرية بمصنع متوقف عن العمل إيطاليا تدشن اليورو بانتصار صريح على تركيا التحضير للمؤتمر الوطني الأول للمنظمة المغربية لحماية المال العام بالجديدة البرلمان العربي يعقد جلسة طارئة نتائج المسابقة الوطنية في مجال تفعيل أدوار الحياة المدرسية بدرعة تافيلالت مشاريع مدرة للدخل تستفيد منها 24 نزيلة ونزيلا سابقين بالمؤسسات السجنية. إن القرار الذي اعتمده البرلمان الأوروبي، الخميس 10 يونيو 2021، لا يغير من الطبيعة السياسية للأزمة الثنائية بين المغرب وإسبانيا سفيان البقالي يحقق أفضل رقم عالمي هذا الموسم في سباق تخصصه سبل تنزيل النموذج التنموي الجديد بجهة درعة تافيلالت من وجهة نظر فاعلين إقتصاديين المحمدية/ ماذا يجري بالمركز الصحي بني يخلف في كل مرة..!! وديا:لبؤات الأطلس تزأرن في وجه سيدات مالي بثلاثية نظيفة تدشين المجمّع الثقافي والمجمّع الترفيهي بسيدي قاسم إستقالة..فواجع حزب التجمع الوطني للأحرار تتوالى .
أخر تحديث : السبت 23 فبراير 2019 - 1:54 مساءً

سيدي بوبكر والإعاقة الثقافية

محمد حفصاوي –
لا يخفى عليك عزيزي القارئ وأنت تتصفح مقالي،ما آلت البه الحياة الثقافية والفنية بقرية سيدي بوبكر الهادئة السعيدة من ركود وجمود ،وما يعانيه شبابها قبل طفولتها من اقصاء وحرمان،جراء تعاقب سياسات محلية لا تخدم هذه الشريحة في شيء،الأمر الذي يستدعي أكثر من وقفة لأجل برمجة مشاريع تنموية تراعي في غاياتها البعد الثقافي الفني والترفيهي لفائدة شباب المنطقة.
فغير معقول أن تعيش بلدة بمستوى قرية سيدي بوبكر الحدودية،برصيدها التاريخي والثقافي،وبحنكة أبنائها وشغفهم بالحياة الثقافية،إن على مستوى القراءة،الشعر،الموسيقى أو حتى المسرح،أن تتطلع إلى أبسط المرافق كدار للشباب ،فلا تجد لها أثرا،وهي التي ساهمت لعدة عقود في التنمية الاقتصادية والاجتماعية محليا،جهويا ووطنيا بفضل مناجم شركة زليجة للزنك والرصاص،وما قرية تويسيت التي تنعم ثقافيا،رياضيا وفنيا عنها ببعيد.
فمن لايتذكر سينما بوبكر وملاعب بوبكر ومسرح بوبكروأجواق بوبكر،وريادة بوبكرعلى مستوى الفروسية ونظم الشعر،فقد عق هذه البلدة وجحد برها،أليس خيرة أطر وطننا ينحدرون منها،استنشقوا هواءها ونهلوا من مائها؟؟
لقد آن الأوان للتفكير مليا في هذا الخلف الذي أصبح في حيرة من أمره أمام قلة مرافق الثقافة وشبح فرص الشغل وانعدام مراكز الادماج والتكوين،فحري بكل غيورومسؤول على هذا الربوع من وطننا الغالي وعلى رأسهم المنتخبون أن يبادروا الى برمجة مشاريع ذات أبعاد ثقافية وفنية،انسجاما مع التوجيهات الملكية السامية الرامية الى الاهتمام بفئة الشباب وتحصينها من كابوس الانحراف والفراغ .
.

أوسمة : , , ,