اليوم الجمعة 30 يوليو 2021 - 7:11 صباحًا
جديد الأخبار
مذكرة حول تنزيل القانون الإطار المتعلق بمزاولة الطب الذكرى22 لتربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه الميامين عيد العرش .. الملك يصدر عفوه السامي على 1243 شخصا جمعية الجيل الذهبي لقصر السوق في زيارة لمتحف دار البقيع بالحيبوس جميعا بصوت واحد، سوف نبقى هنا كي نبني الوطن جلالة الملك يوجه بعد غد السبت خطابا إلى الأمة بمناسبة عيد العرش سيبث على الساعة التاسعة مساء حادثة سير مميتة بمدخل ورزازات المغرب يسجل 9428 إصابة و27 وفاة جديدة بـ”كورونا” في 24 ساعة‎‎‎‎‎‎‎‎ تعزية – وفاة المختار المرابط أمين مال مؤسسة البحث العلمي و التنمية و الإبتكار موقع المغرب الحر الإخباري يعلن تضامنه المطلق مع خالد مطيع مدير موقع محمدية بريس المغرب التطواني و نهضة الزمامرة يغادران الدوري المغربي الممتاز جماعة رياح..دوار القواسم يستغيث من العطش ويناشد المسؤولين وزير خارجية مالاوي يعلن افتتاح قنصلية لبلاده في مدينة العيون وزارة الصحة توفد لجنة إلى مراكش لإجراء تحقيق طبي والبحث في ظروف وملابسات وفاة شابة بعد تلقيها جرعة اللقاح الميلودي المخارق الأمين العام للإتحاد المغربي يستقبل وفدا نقابيا عن الإتحاد الدولي للنقل “هيتشكوك” السقوط الحر للمشاركة المغربية لا يزال مستمرا في سماء طوكيو!!!!
أخر تحديث : الإثنين 25 فبراير 2019 - 9:39 صباحًا

تهيئة الطريق الرابطة بين اولاد امراح والعيياطة في اتجاه بني ملال بأتربة غير صالحة تثير استنكار الساكنة و مستعمليها

خالد بن تبات –

تفاجئت مؤخرا ساكنة جماعة سيدي عيسى و جماعة أولاد كناو و سيدي جابر بإقليم بني ملال بوضع أتربة على طول الطريق الرابطة بين اولاد امراح والعيياطة في اتجاه بني ملال المدينة، فتساءلوا عن السر وراء ذلك، فتلقوا الرد سريعا، بأنها أشغال توسيع هذه الطريق الوطنية و تهيئتها، لأجل الحد من الحوادث و الأخطار التي تشكلها على المارة و مستعمليها من السائقين، خصوصا أصحاب العربات، إلى هنا، يبدو أن الجواب كان مقنعا إلى حد ما، لكن الغرابة تكمن في نوع التربة المستعملة في هذه العملية، حيث استعملت أتربة لا تصلح إلا الفلاحة و الأغراس، و ليست لها أي مقومات الصلابة و تحمل عوامل التقلبات المناخية، إذ صرح عدد كبير من ساكنة المنطقة المغرب الحر أن هذا النوع المستعمل من الأتربة يشكل خطرا كبيرا على مرتادي و مستعملي الطريق، و سيرفع لا محالة في عدد حوادث السير، و انزلاقات المارة و راكبي الدراجات الهوائية و النارية.

أكد المتضررون دائما أن هطول زخات المطر الخفيفة مؤخرا قد وضع مكتب الجماعات الترابية المنخرطة في هذه الأشغال في وضع محرج، بعد أن تحولت الأتربة إلى أوحال و سوائل شكلت خطورة واضحة على الراجلين و السائقين على حد سواء، و مازاد الأمر خطورة هو عدم وضع علامات التشوير الخاصة بالأشغال الجارية، حيث علق أحد المتضررين متهكما أن الطريق الضيقة و بدون هذه الأشغال هي أكثر رحمة من هذا “التخربيق” ، و إن حاولت الوقوف أو التوقف مجبرا فانتبه أشد الانتباه، كأنك في المسالك الوعرة أعالي الجبال.

هي رسالة واضحة للمسؤولين للتحلي بروح المسؤولية الملقاة على عاتقهم، فكفانا استهتارا بأرواح المواطنين.

أوسمة : , , , , , , ,