اليوم الأحد 17 يناير 2021 - 1:19 مساءً
جديد الأخبار
تكريم دونالد ترامب بالوسام المحمدي وهو أعلى وسام في المملكة الحذر ثم الحذر من السياقة ليلا انعقاد إجتماع بمقر مقاطعة الحي المحمدي بالدار البيضاء بخصوص الدور الآيلة للسقوط القصر الكبير : الشرطة القضائية تحجز كمية كبيرة من مخدر الشيرة القايدة حورية شخصية السنة بامتياز ولوج العلامة التجارية الجديدة FRS إلى المغرب هاد : الحصانة الجماعية ضد الفيروس يمكن بلوغها في أوائل مايو في المغرب القصر الكبير : تحاليل المخبرية للكشف عن كوفيد 19 تدخل بيت الثانوية التأهيلية المحمدية المغرب – إسبانيا: 12 مليون درهم لتأمين نقل البضائع الخطرة القصر الكبير : حماية المستهلك تراسل رئيس الحكومة ووزير الداخلية ووزير التجهيز والنقل واللوجيستيك تملالت : مدير ثانوية ابن بطوطة الإعدادية والمدير الإقليمي لوزارة التعليم يشرفان على توزيع مجموعة من لوازم التنظيف والتعقيم سطات – فيروس كورونا يغلق ثانوية تأهيلية في إطار الخدمات الاجتماعية التي تقدمها مقاطعة الحي المحمدي بالدار البيضاء بعد صرخته وسط الثلوج – السلطات المحلية بأزيلال تزور منزل الطفل عبد السلام الحكم على بطلة الشريط المخل للحياء”مولات الخمار” عامل بنسليمان يسلم مفاتيح ثمانية سيارات للنقل المدرسي وشاحنتين لسبع جماعات ترابية بالإقليم
أخر تحديث : السبت 30 مايو 2020 - 4:07 مساءً

قسم الولادة بمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية – الداخل مفقود و الخارج مولود

أبو رضى –

إعتادت ساكنة المحمدية على سيناريو الشكاوي المتعددة التي تستهدف قسم الولادة بمستشفى مولاي عبد الله، دون أن تتخذ المنذوبية الإقليمية أو الجهوية، أو مدير المؤسسة أي قرار زجري يرغم الأطقم الطبية على معاملة الحوامل و أهليهم معاملة إنسانية، على الأقل تعادل تعامل الأطقم الطبية بدول جنوب الصحراء.

أكد زوج سيدة حامل قبل قليل للمغرب الحر أن زوجته قد أحفت قدميها ذهابا و إيابا منذ أول أمس الأربعاء 27 ماي 2020، و أكد أن الحامل قد أحست بقمة تقلصات الرحم قبل  توجهها لقسم الولادة بمستشفى مولاي عبد الله، حيث أحست بآلام قوية أسفل الظهر قبل مغرب يوم أمس الخميس 28 ماي، دون أن يعيرها الطاقم الطبي أي اهتمام بداعي أن حالة الولادة لازالت بعيدة، إلى أن تمزقت الأغشية المحيطة بالجنين، ونزل ماء الرحم، ولازالت لحد كتابة هذه الأسطر ملقاة على كراسي المستشفى غارقة في دماءها تحتضر ببطء دون أي إسعافات أو تدخل للطاقم الطبي المداوم الذي اعتاد على معاملة المرضى عموما و الحوامل على وجه الخصوص معاملة تتناقى مع أخلاقيات المهنة، و متجردين من الإنسانية و روح التضامن التي ينبض بها قلب بني آدم.

من هنا، و بعد هذا الحادث الذي دفعنا للإحساس بالغبن و “الحكرة”، و جعلنا نحس بأننا رقما سالبا في وطننا الحبيب، و جعلنا نواجه كل يوم جبروت السلطة، مواقف تدفعنا كل يوم للوقوف أمام أناس يتفننون في فرض قوانينهم الخاصة، و يتلذذون بمذلة المواطنين، يطالب المواطن الفضالي بوقف النزيف، و محاسبة المذنبين، أو إجبارهم على الأقل على احترام حقوق الإنسان داخل حرم المستشفى، ليعود للمواطن اعتباره بوطنه، فقد انعدمت تقة المغاربة بالمؤسسات. حيث لا يعقل علميا أن تنتظر حامل تمزقت الأغشية المحيطة بجنينها، و ينفجر رحمها مخرجا ماءه لأكثر من 12 ساعة، و تبقى مرمية على كراسي قاعة الانتظار دون إسعاف في حالة يرثى لها، تحتضر في بطء، من يتحمل المسؤولية ? و هل يعتبر مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية الإبن الغير بار لوزارة الصحة ? و يبقى بعيدا عن المراقبة، و ” ما كيشدووووش الرادار “.

أوسمة : , , , , , , ,