اليوم الخميس 26 نوفمبر 2020 - 6:38 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 10 يونيو 2020 - 12:24 صباحًا

التنسيقية الوطنية للدفاع عن المقاولات الصحفيةالهشة تصدر بيانا تضامنيا استنكاريا ضد قائد يعنف صحافيا بالمحمدية

بــيــان اســتـنـكــاري

على إثر الاعتداء الشنيع الذي تعرض له الزميل طارق بعطوز ، مدير صحيفة الجهوية بريس يوم الخميس 4 يونيو الجاري من طرف قائد الملحقة الإدارية الثانية بالمحمدية ، اجتمع أعضاء التنسيقية الوطنية للدفاع عن المقاولات الصحفية الهشة يومه الثلاثاء 08 يونيو الجاري ، عن بعد ، لتدارس وقائع هاته النازلة واتخاذ الموقف السليم الذي يعيد لرجال ونساء الصحافة هيبتهم وكرامتهم نتيجة ما يتعرضون له يوميا من طرف بعض من يقومون بالشطط في استعمال السلطة ، وما وقع للزميل طارق بعطوز يدخل في هذا الإطار .
وبعد نقاش جاد ومسؤول ، وبعدما حكى الزميل الواقعة مجيبا على مختلف التساؤلات من طرف أعضاء التنسيقية ، تبين أن القائد المذكور عرض الزميل إلى تعنيف ومضايقات ، وعرقل مهامه وحجز معدات التصوير أثناء تغطيته لحملة قامت بها السلطات ضد الباعة الجائلين وأصحاب العربات المجرورة والمدفوعة بدرب مكناس، مما يؤكد أن القائد خالف مقتضيات المادة 7 من القانون رقم 88.13 المتعلق بالصحافة والنشر والتي يقول مضمونها ” تلتزم السلطات العمومية بتوفير الضمانات القانونية والمؤسساتية لحماية الصحافيات والصحافيين من الاعتداء أو التهديد اثناء مزاولتهم لمهنتهم ” .
وتبين كذلك أن القائد قام بهاته العرقلة بسبب مقال كانت قد نشرته صحيفة الجهوية بريس التي يديرها الزميل بعطوز ، والذي عنوانه ” ولادة محلات جديدة داخل الجوطية بالمحمدية والسلطات في دار غفلون ” ، الأمر الذي لم يرقه ووجدها فرصة للنيل منه حتى لا يكتب من جديد أي مقال ضده.
ولكل هاته الأسباب ، فإن التنسيقية الوطنية للدفاع عن المقاولات الهشة تعبر عن ما يلي :
– التضامن المطلق واللامشروط مع الزميل طارق بعطوز ومؤازرته
– الإدانة الشديدة للاعتداء السافر الذي تعرض له من طرف قائد الملحقة الإدارية الثانية.
–  مطالبة الجهات المسؤولة ذات الصلة بما فيها وزارة الداخلية بفتح تحقيق عاجل وفوري مع ترتيب الجزاء القانوني في حق القائد
– دعوة الجهات المعنية إلى تحمل مسؤوليتها في تطبيق القانون والحزم مع كل من تسول له نفسه إهانة كرامة رجال ونساء الصحافة.
وفي الأخير تؤكد التنسيقية الوطنية للدفاع عن المقاولات الهشة أنها ضد أي اعتداء ، وتدعو كافة الصحافيين والصحافيات إلى مزيد من التعبئة ورص الصفوف من أجل صيانة كرامة رجال ونساء الصحافة.

أوسمة : , , , , ,