اليوم الخميس 26 نوفمبر 2020 - 11:18 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 24 يوليو 2020 - 11:34 مساءً

شوهة المحمدية – الصفقة الوهمية برحبة الأغنام ، شراء الذمم بمبالغ تتراوح بين 5000 و 1500 درهم

أبو رضى –

كثيرون هم المدعون النضال كفاعلين جمعويين و كصحفيين و أشباههم، من الذين يدافعون بخبث عن الصالح العام بمدينة المحمدية، و كثيرون هم حاملو شعارات الدفاع عن مصلحة الساكنة، عناصر تتنطط كالبهلوانات، تجدها في الصفوف الأمامية إلى جانب الفاعلين الجمعويين الحقيقيين، و إلى جانب السياسيين و الحرفيين و ….. كما تجد طلتهم البهية تنير أي عمل أو نشاط كيفما كان نوعه، منهم من فاحت منه رائحة الفساد و النثانة، و كثر حوله القيل و القال، و منهم من شهد عدد من المتضررين من تصرفاته و عملياته المشبوهة حتى عدا حديث العام و الخاص.

صفقة ” رحبة الأغنام ” الوهمية تفجر شوهة و قنبلة من العيار الثقيل، لكن لا أظن أن الوحش يستحيي من قبح صورته، أو يخجل من سيرته و مكره. “صفقة الرحبة” التي لا تتوفر على أي سند قانوني، ولم تمر بالمساطر القانونية لم تحتفظ مع هؤلاء الدخلاء بدورها التنموي، و لم تعد وسيلة أو موردا لدعم الميزانية الجماعية، أو آلية من آليات خدمة المجتمع بكل شرائحه، بل تحولت لسرك ” التنطط  و التحنقيز ” ، و مناسبة مثل العديد من المناسبات يعتبرونها منافذ لاستغلال المال السايب، و لاستحمار الساكنة. صفقة “رحبة الأغنام ” الغير شرعية توزعت من خلالها مبالغ مالية مهمة لم تعط لصاحبها حق استغلالها بمناسبة العيد، و لم تشفع له أمام الساكنة و المسؤولين، بل شوهت صورتهم جميعا، بعد أن انتشرت لائحة أسمائهم بين العام و الخاص، و بعد أن وقفت الصحافة النزيهة سدا منيعا لوقف الفساد الذي انتشر بالمحمدية ككوفيد 19.

الركوب على صهوة العمل الجمعوي و العمل الصحفي أصبح موضوع الساعة بمدينة المحمدية، أبطاله من المتملقين و منتهزي الفرص، من حاملي شعارات النضال و التضحية، من ” هادوك لي كيفهموا في كلشي ” و ” كاينين في كل بلاصة “. صفقة رحبة الغنم الوهمية بمدينة المحمدية تستدعي تدخل المجلس الجماعي و عمالة المحمدية كأعلى سلطة بالمدينة لوقف هذا التسيب.

أوسمة : , , , , ,