اليوم الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 11:19 مساءً
جديد الأخبار
إختاروا الشخص المناسب بضمير ومسؤولية سألت الناس عن قائد قيادة رأس العين إقليم الرحامنة فقالوا؟. لكم مني سؤال يا سكان مدينة تملالت إقليم قلعة السراغنة. حجز 11,8 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة الحكومة تُطلع الشركاء الاقتصاديين والاجتماعيين على مقتضيات مشروع قانون مالية 2020 النادي الرياضي قصبة تملالت ينتزع ورقة الفوز بصعوبة على فريق نادي وفاق أسفي بملعب الويدان مراكش مجموعة آباء وأولياء التلاميذ بجماعة اوكايمدن يطالبون المسؤولين بتوفير سيارة النقل المدرسي لأبنائهم هيئة الشباب للمنظمة الوطنية لحقوق الإنسان تنظم حفلا غنائيا بدار الثقافة ببني ملال حزب الاستقلال يذبح الحمامة بجماعة إمرابطن تماسينت بإقليم الحسيمة الشبكة الجمعوية للمواكبة و التقييم بسطات تراسل رئيسة الجامعة حول موضوع تغيير مكان تشييد المدرسة الوطنية العليا للتربية و التكوين امهيدية وشوراق يقومان بزيارة تفقدية للوقوف على مشاريع الحسيمة منارة المتوسط إعتقال إمام مسجد بتهمة بالخيانة الزوجية ببني ملال يسألونك لماذا تطور الغرب؟. شوراق يوجه تحذيرات شديدة اللهجة للمقاولات المكلفة بإنجاز مشاريع منارة المتوسط درك تملالت يلقي القبض على أكبر مزود للمخدرات بالمدينة حفل تكريم الشيخ الحضري السيد عبد الرحمان أمهيلة الذي أحيل على التقاعد الإداري.
أخر تحديث : الأحد 18 نوفمبر 2018 - 9:41 مساءً

مولد النبي صلى الله عليه وسلم، ميلاد أمة وعطاء جزيل من الله سبحانه وتعالى

أحمد لعطاعطة –

تحتفل الأمة الإسلامية جمعاء يوم الثلاثاء 20 نونبر 2018 بذكرى مولد النبي محمد بن عبد الله نبي الهدى والرحمة عليه الصلاة والسلام، وتجدر الإشارة أن هذا العيد لم يكن معروفا في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام ولا في عهد الخلفاء الراشدين، ولم يُعرف عند المسلمين ولا عند العرب حتى القرن الثامن الهجري، لأن مثل هذه الأعياد لم تكن معروفة عند العرب.
أخي المسلم أختي المسلمة، نحتفل بذكرى عيد المولد النبوي في هذه الأيام لغرض في مفهومنا أجدر وفي نظر العالم أجدى، نحتفل به لنلفت نظر العالم إلى تلك المبادئ التي جاء بها نبينا محمد عليه الصلاة والسلام، ذاك الرجل الطاهر والمصلح والمعلم، أنظروا كيف نهى عن البغضاء والقطيعة أشد النهي، لأنهما يسببان تمزيق الصفوف بين الأخوة والأصدقاء والأحباب، قال عليه الصلاة والسلام، لا تباغضوا ولا تحسدوا ولا تدابروا ولا تقاطعوا وكونوا عباد الله إخوانا، هذه بعض المبادئ والتعاليم التي نحتفل الآن بذكرى مولد صاحبها عليه الصلاة والسلام، نحتفل بها لأنها علمتنا أن الفضل والتفاضل بين الناس بالتقوى، وأن الإنسان أخو الإنسان مهما تباعدت المسافات، كما أنه من حقنا أن نحتفل بهذه المبادئ وبمولد النبي صاحب هذه التعاليم، لأنها تفوق تعاليم عظماء العالم، والحكمة في إحياء هذا الاحتفال هو النظر إلى الماضي ليكون عبرة للحاضر والمستقبل، لعلى هذه الأمة يتخذون منها نبراسا يعملون بهديه يدا واحدة وصفا واحدا، ويناضلون بقوة الإيمان والعقيدة في سبيل مبادئهم القويمة، ويحرروا عقولهم وأفكارهم وأرائهم ونفوسهم من العصبية والحقد والكراهية التي تعيق تقدمهم.
أحبتي في الله، حان الوقت أن نتجاوز جميعا تلك الضلالات التي يلفقها أعداء الوطن والانتهازيون، تلك الضلالات التي يحاولون بها زعزعة استقرار هذا الوطن بملكه وشعبه، حان الوقت أن نعود إلى تعاليم نبينا محمد عليه الصلاة والسلام، وأن نرجع إلى مبادئ ديننا مجتمعين على عقيدة واحدة هي الإيمان بالله والوطن، لأن المؤمن الصادق من يعمل لخدمة وطنه وشعبه، وحسبنا في ذلك قول النبي عليه الصلاة والسلام، حب الوطن من الإيمان، وقوله أيضا عليه الصلاة والسلام، المسلم من سلم الناس من يده ولسانه.
حقق الله فينا جميعا هذه التعاليم، ووفقنا للعمل بها، والاحتفال بمولد صاحبها نبينا محمد عليه الصلاة والسلام، وكل عام وأنتم بخير، و صلى الله وسلم على سيدنا محمد.

أوسمة : ,