اليوم الأحد 5 أبريل 2020 - 1:19 صباحًا
جديد الأخبار
المحمدية – التحاليل المخبرية تؤكد تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المحمدية – لا تسجيل لأية حالة إصابة بكوفيد 19 لحد الساعة .خلية اليقظة بمستشفى السلامة بقلعة السراغنة تتخذ التدابير اللازمة لاستقبال الحالات المحتمل اصابتها بفيروس كوفيد 19. .Nouvelles des Femmes marocaines saisonnières dans les champs de la fraise en Espagn مدينة مرتيل لم تسجل أية حالة لحدود اليوم لوباء كورونا كوفيد19 بفضل السلطة الرسمية المختصة رئيس مقاطعة الحي الحسني في جلسة عمل مع ممثلي شركة افيردا. شركة الدار البيضاء – بيئة. جمعية الهدى للتنمية تعاونية الاخلاص تملالت قلعة السراغنة تعفي المنخرطين من المبالغ الواجبة لاستهلاك ماء الشرب لشهر مارس وأبريل لمدة شهرين. نداء المغرب الحر وحصيلة اليوم الجمعة 27 مارس 2020 لفيروس كورونا بالبلد نحمي لبلاد.. عمل جديد لحاتم عمور في عز حالة الحجر الصحي الإبداع عن بعد في خدمة الوطن” شعار المهرجان الإقليمي للطفولة و الشباب عن بعد، من تنظيم مديرية قطاع الشباب و الرياضة بعمالتي عين الشق الحي الحسني وإقليم النواصر. المهرجان الاقليمي للطفولة والشباب عن بعد 2020 مولاي احمد العمراني يهيب بجميع القوى الحية بالمغرب للمساهمة في المجهود الوطني للتصدي لتداعيات وآثار وباء فيروس كورونا COVID19 بامر من القائد الاعلى للبلاد، الطب العسكري والطب المدني جنبا لجنب للقضاء على وباء كورونا بالمغرب. سعيد رفيق رئيس جماعة بني يخلف بالمحمدية عمالة المحمدية والمبادرات الحسنة من طرف رئيس جماعته قائد قيادة رأس العين إقليم الرحامنة والسلطات المحلية بمختلفها تنخرط في مجموعة من التدابير الاحترازية لمكافحة فيروس من أجل سلامة المواطنين المحمدية – فعاليات المجتمع المدني بحي النصر تنظم قافلة تحسيسية تحت شعار ” ابق في دارك، أنا نتسخر ليك ” للتغلب على فيروس كوفيد-19
أخر تحديث : الجمعة 8 فبراير 2019 - 9:14 مساءً

العـدل و المساواة في الإسلام

عـبد الحميد حفري –

تتردَّد على الألسنة وفي وسائل الإعلام المختلفة، ولدى كثير من الحقوقيين عـبارة:( العـدل والمساواة )، فهـل هـاتـان الكلمتان بمعـنى واحـد؟ أم أنهما مُختلفتان؟ وبناءً عليه: هـل دين الإسلام دين عـدلٍ أو مساواة أوهـما معًـا؟ وما الفـرق بين العـدل والمساواة؟ فالمساواة لغـة: المماثـلة بين شَّيئين والمعـادلة بينهـما، بينما اختلف الناس في تحديد معـناها، حيث ظهـر اتِّجاهان مُتباينان لتحديد معـنى المساواة : الاتِّجاه الأوَّل: يـرى أنَّ معـنى المساواة: إزالة كـلِّ الفوارق بين النَّاس، فَهُم سواسية في كل شيء، لا يُفرِّق بينهم دين، ولا شرع، ولا قانون، ولا جنس وسُمِّيت بالمساواة المطلقة. الاتِّجاه الثاني: أوجَبَ المُماثلةَ الكاملة بين الأشياء، إلاَّ ما جاء الشَّـرع بنفي التَّسوية فيه، باعـتبار أنَّ الشَّريعة لها الحقُّ المطلق في التَّسوية والتَّفريق. ولا ريـب أنَّ “الاتِّجاه الأوَّل” فَـتَحَ البابَ عـلى مصراعـيه، وهـو عـبث؛ لأنَّ المساواة تعـني في مدلولها:التَّشابه والتَّساوي بين الأشياء والمخلوقات ولا يمكن أن تكون عادلةً إلاَّ إذا تساوت الخصائص والصِّفات وتشابهت،وحينئذٍ تتحقَّق المساواة، وأمَّا في حال اختلافها (كما هو الشَّأن في الرَّجل والمرأة) فلا يمكن تحقيق المساواة العادلة؛ لأنَّ المساواة بين المختلفَين ظـلم واضح لا يحقِّق العدل والإنصاف.
بل إنَّ “الاتِّجاه الأوَّل” يُصادم النُّصوصَ الشَّرعـيةَ الصَّريحة الواضحة التي تـنفي المساواة بـيـن بعـض الأشياء؛ كالمؤمن والكافـر، والظُّـلمات والـنُّـور والذَّكـر والأنثى، ونحوهـا، قال تعالى: ﴿ أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لاَ يَسْتَوُونَ ﴾[السجدة:18]،وقال سبحانه:﴿ وَمَا يَسْتَوِي الأحْيَاءُ وَلاَ الأَمْوَاتُ ﴾ [فاطر: 22]، وقال تعالى:﴿ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنْثَى ﴾[آل عمران: 36] إنَّ الإسلام ليس ديـن مساواة، بـل ديـن عـدل، وهـو الجَمْع بين المتساويين والتَّفريق بين المفتَرِقَـين، ولم يأت حـرف واحـد في القـرآن يأمر بالمساواة أبداً، إنَّما يأمر بالعـدل. وبناءً عـلى هـذه القاعـدة المُحْكَمَة، يُمكننا أن نُقَـرِّر وبكـلِّ ثقةٍ: أولاً : المساواة العادلة تجمع بين المتساويين، وتُفَرِّق بين المفتَرِقَين. ومن أمثلة الجَمْع بين المتساويين: مساواة الرَّجل بالمرأة في الخصائص الإنسانيَّة، والتَّكاليف الشَّرعية، والثَّواب والعقاب. ومن أمثلة التَّفريق بين المفتَرِقَين:اختلاف الرَّجل عن المرأة في الخصائص الجسديَّة، والنَّفسية، والعقليَّة. ثـانـياً : المساواة المطلقة تجمع بـيـن المتساويين والمفتَرِقَـين، وهي بذلـك تُـسـاوي بين النَّقيضين، وهـذا بعـيد عـن العـدل والإنصاف الإلهـيين، وفـيه من التَّناقض ما فـيه. أمَّا العـدل؛ فـيُعَـرَّف في اللغـة بأنه : نقـيض الجَور وضدُّه، وهـو ما قـام في النفوس أنه مستقيم . والعـدل في الاصطلاح الشرعي: هو وَضْعُ الشَّيء في موضعه الذي أمَر الله تعالى أن يُوضع فيه، وبعبارة أُخرى: هو موازنة بين الأطراف بحيث يُعْطَى كلٌّ منهم حقَّه دون بَخْسٍ ولا جَوْرٍ عليه . وبناءً عـلى ما تقـدَّم؛ يتبيَّن أنَّ الشَّريعة فـرَّقـت بين العـدل والمساواة، ومن أهم الفـروق بينهما : 1ـ أنَّ الشَّريعة أمرت بالعـدل ورغَّـبت فـيه مطلقاً في كلِّ زمانٍ ومكانٍ، ومع كلِّ إنسانٍ، قال تعالى:﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى﴾[المائدة:8] وقال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَـدْلِ وَالإِحْسَانِ ﴾ [النحل: 90]. أمَّا المساواة فهي منفية في بعض المواضع؛ كقول الله تعالى:﴿ وَمَا يَسْتَوِي الأحْيَاءُ وَلاَ الأَمْوَاتُ ﴾ [فاطـر: 22]، وقوله تعالى: ﴿ وَلَيْسَ الذَّكَـرُ كَالأُنْثَى ﴾ [آل عمران: 36]. 2 ـ العـدل يشمل التَّسوية والتَّفريق، وأمَّا المساواة فهي تشمل التَّسوية فقط وقـد عـبَّر النَّبيُّ عـليه السلام في بعـض المواضع عـن المساواة بالعـدل في قوله ـ للـذي أعـطى ابناً له عـطـيَّةً دون سائر وَلَـدِه ـ 🙁 فَاتَّقُوا اللهَ وَاعْـدِلُوا بَيْنَ أَوْلاَدِكُمْ ) فَـرَجَعَ فَـرَدَّ عَـطِـيَّتَهُ . فـمن العـدل : التَّسوية بين الأولاد فـي العـطـيَّة، ومـن العـدل : التَّسوية بين الـزَّوجات في المبيت والنَّفقة، ومن العـدل: التَّفريق بين الرَّجـل والمرأة في الميراث، والشَّهادة، ونحوها من الأمور التي جاء الدَّليل الشَّرعي بالتَّفـريق بينها. إذاً، الإسلام دينُ عـدل وليس دينَ مساواةٍ؛ لأنَّ العـدل يقتضي الموازنة بين الأطراف بحيث يُعطي كلٌّ منهم حقَّه دون بخسٍ ولا جَـوْر عليه، العـدل أعـمُّ وأشمل من المساواة، والعـدل ضابطٌ للمساواة .

أوسمة : , , , ,