اليوم الأحد 7 مارس 2021 - 4:17 مساءً
جديد الأخبار
طارق السكيتيوي يقدم استقالته من مهامه بفريق نهضة بركان ناقوس الخطر يدق في بيت النادي المكناسي الهيدروجين الأخضر: المغرب يهيمن على المرتبة الاولى في العالم مستقبلا المغرب : ضبط ما يقرب من 7 أطنان من مخدر القنب الهندي عودة الروح إلى إحدى وحدات الصناعية لتدوير النسيج بالفنديق حادثة سير تودي بسائق طاكسي من الحجم الكبير بسوق الأربعاء الغرب. المغرب يعلق الرحلات الجوية مع الجزائر ومصر . توالي الاعتداءات يغلق مركز صحي بسطات وفاة شخص داخل حمام شعبي بحي المسيرة بمراكش عاجل شوڤو ديال الحمام خطف روح فتاة بمدينة تطوان حالة انتحار جديدة بالقصر الكبير . المغرب – ألمانيا: هكذا كانت ردة فعل برلين على قرار بوريطة العدالة: وضع المغرب والاتحاد الأوروبي هدفين استراتيجيين تهنئة ـ ياقوت تزين بيت الزميل عبد الغفار عباضلة الحاجب تودع ابنتها ابتسام إلى مثواها الأخير التي توفيت بممر عين خادم إثر حادثة سير. افتتاح قنصلية أردنية بالعيون تأكيد للحق التاريخي الثابت للمغرب بسيادته على كامل أراضيه
أخر تحديث : الأربعاء 27 يناير 2021 - 1:15 صباحًا

إشكالية غياب ملاعب القرب تعاد إلى الواجهة بمنطقة امزوضة والمنتخبون يتسابقون في حملات انتخابية سابقة لآوانها…

عبد الله أيت بهي
يطرح مشكل غياب ملاعب القرب بجماعة امزوضة مشاكل عويصة خصوصا في فئة الشباب والأطفال اليافعين، حيث يضطرون وللأسف الشديد إلى التنقل إلى الجماعات المجاورة لممارسة نشاطهم الرياضي مرة أو مرتين في الأسبوع هذا إن كانو من المحظوظين، على سبيل المثال جماعة الزاوية النحلية تتوفر على ملعبين للقرب احدهاذين الملعبين بالعشب. شباب هذه الجماعة جد محظوظ بمثل هذه الملاعب على الأقل هناك فئة منتخبة في تلك الجماعة تهتم بالشباب، نفس الأمر كذلك بجماعة مجاط تتوفر على ملعب القرب ودار الشباب يسيرها مجموعة من الشباب الجمعويين، لكن جماعة امزوضة وللأسف الشديد لا أحد يهتم ب شبابها الكل تنكر لهم، يعرفون الشباب فقط في الحملات الانتخابية، يقتلون ذاك الهاجس الحيوي في الشباب بمنح رخص للمقاهي فقط وتشجيع الشباب على الإنحراف وتعاطي المخذرات، والنتيجة امامنا شباب كثر في عمر الزهور يتعاطون للمخذرات، شباب في المؤسسات السجنية بسبب تهم كان بإمكاننا تجاوزها لو وجد هؤلاء الشباب أماكن خاصة بالشباب لتفريغ طاقاتهم من ملاعب للقرب ودور الشباب بالمنطقة.
لكن نفس الأسطوانة وللأسف تتكرر هو غياب العقار، عشرات السنين وهذا الجملة تتكرر بالمنطقة، ” وابغينا نديرو مشاريع ولكن مالقيناش الأرض،” جملة اكل عليها الدهر وشرب، المنتخبون الكفأ هم من يبحثون عن البديل، فعلا المنطقة تعاني من مشكل الوعاء العقاري، لكن هذا لا يعني أنه لا توجد بدائل،لماذا على سبيل المثال لا يتم تحويل السوق الأسبوعي سبت امزوضة خارج المركز، واستغلال تلك المساحة للمرافق العمومية من دور الشباب وملعب للقرب بالعشب، لماذا لا يتم توسعة المركز والبحث عن شركاء وممولين مع تخصيص ميزانيات لشراء الأراضي مع العلم أن بجانب المركز أراضي جد شاسعة ينقصها فقط التجهيز، أم أننا كأسلافنا سنضل نعتبر امزوضة هي الحدود الممتدة بين القنطرتين فقط؟؟
لماذا لا تكن عند الجماعة الجرأة لتقترض من أجل شراء أراضي وتجهيزها مع الإستثمار فيها ، أم أننا سنضل على هذا الحال وكل ميزانية تطرح في المجلس يتم مناقشتها وتقسيمها بين الدوائر الإنتخابية بالغموض وبدون نتيجة تذكر.
على العموم مواضيع كثيرة في هذا الصدد يجب التطرق إليها ، للأسف ضاع جيل بأكمله في هذه المنطقة في السنوات الفارطة والآن ها هو جيل آخر في طريقه للضياع دون أي تحرك يذكر من قبل المنتخبين بالمنطقة للإهتمام بهذه الفئة من الشباب، فلا تعليم ولا فرص شغل ولا أماكن عمومية ، فكيف إذن تريدون من هذه الفئة أن تكون صالحة.
امزوضة للأسف بكثافتها السكانية التي تقارب الأربعين ألف نسمة لا تتوفر على ملعب للقرب، ولا على دار الشباب. سأكتفي بقول حسبنا الله ونعم الوكيل في من أسندت له أمور الساكنة ولم يقوم بواجبه.

ملحوظة : الصور أسفله للحصة الرياضية لأطفال دوار التوريت بملعب الزاوية النحلية، وتم مرافقتهم من قبل أحد الشباب، وللشكر موصول للساهرين على تسيير ملعب بالزاوية النحلية على حسن استقبالهم لأطفال ولشباب امزوضة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.