اليوم الأربعاء 27 يناير 2021 - 1:42 مساءً
جديد الأخبار
وفاة الفنانة زهور المعمري بالرباط يحافظ المغرب على اكتفائه الذاتي من الأطعمة عالية الاستهلاك أبطال نادي الوداد السرغيني لالعاب القوى يتألقون بالملتقى الفيدرالي بالرباط . إشكالية غياب ملاعب القرب تعاد إلى الواجهة بمنطقة امزوضة والمنتخبون يتسابقون في حملات انتخابية سابقة لآوانها… قائد بالمحمدية يتعرض للتعنيف وتمزيق لباسه الوظيفي ورشق سيارته بالحجارة القصر الكبير : ارتفاع ثمن تذكرة السفر بمحطة الحافلات تثير غضب المسافرين السفير الإسرائيلي يصل إلى المغرب، ويعيد فتح مكتب الاتصال بعد تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل. الجمعيات الرياضية بمدينة مرتيل تنظم وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة المضيق الفنيدق أساتذة التعاقد يعودون للاحتجاج بالدارالبيضاء و إنزكان عملاق الشقق الفندقية السنغافورية “أسكوت” يفتتح متجراً في المغرب مظاهرة ضد مشروع قانون “الأمن الشامل” فصل عاملي الصحة في فرنسا المحمدية – إصابة الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم بفيروس كورونا يجبره مؤقتا على ترك ساحة النضال. القصر الكبير – تعزية في وفاة والد الصديق ” جمال عتو “. ݣرݣارات: المغرب ينفي أخبار البوليساريو الكاذبة يا ربي السلامة – شاب يتعرض لهجوم بأسلحة بيضاء بعد صراع حول الإرث وزان:شاب يلقي بنفسه من سطح المنزل
أخر تحديث : السبت 5 ديسمبر 2020 - 5:21 مساءً

اغتيال العالِم النووي محسن فخري زادة

ياسر الوازي

قد أعلنت ايران تحديد أشخاص على صلة باغتيال زادة في يوم الجمعة27 نونبر . فقد صرح المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي، في حديث تلفزيوني اليوم الأربعاء إن “وزارة الاستخبارات حددت أشخاصا على صلة باغتيال زادة”. وأشار إلى أنه يتم التحقيق من جميع الأبعاد المتعلقة في عملية الاغتيال، مؤكدا أن بلاده ستتخذ الخطوات اللازمة عقب انتهاء التحقيقات. إسرائيل مسؤولة عن جريمة الاغتيال هذا، ونقلت شبكة “سي إن إن” الأميركية، عن مسؤول في إدارة الرئيس دونالد ترامب، تأكيده أن إسرائيل تقف خلف عملية اغتيال فخري زادة. ورفض المسؤول الكشف عن تفاصيل حول ما إذا كانت إدارة ترامب على اطلاع مسبق على العملية. وقال المصدر إن إسرائيل في العادة تُطلع الإدارة الأميركية على معلومات حول أهدافها والعمليات التي تعتزم تنفيذها قبل التنفيذ، لكنه رفض تأكيد ما إذا كانت قد فعلت الحكومة الإسرائيلية ذلك هذه المرة، رغم تأكيده أن فخري زادة كان أحد أهداف إسرائيل لمدة طويلة ماضية. اقرأ أيضاً: إغتيال فخري زاده.. تساؤلات حول «التراخي» الإيراني مع وكالة الطاقة الذرية! كما نقل صحيفة “ديلي بيست” الأميركية، عن مصادر في الإدارة الأميركية المنتهية ولايتها، تأكيدها أن إسرائيل “تقف خلف عملية الاغتيال”. ولفتت المصادر إلى أن ترامب – من جهة – متخوف من مواجهة واسعة مع طهران توقع ضحايا في صفوف القوات الأميركية في الشرق الأوسط. ومن جهة أخرى، بحسب مصادر “ديلي بيست”، “فمن المريح له إقدام إسرائيل على اغتال شخصيات مهمة ومركزية في النظام الإيراني خلال الأسابيع الأخيرة المتبقية له في البيت الأبيض”. ونقلت الصحيفة الأميركية عن مصدر آخر قوله إن “إستراتيجية ترامب تجاه إيران فيما تنقى له من فترة في البيت الأبيض، واضحة: فرض مزيد من العقوبات على طهران، وتزويد حلفاء أميركا، من ضمنهم إسرائيل، بمعلومات استخباراتية، للإضرار بالنظام الإيراني”. وتابعت الصحيفة أنه “ترامب غير ضالع بالشأن الإيراني خلال الفترة الأخيرة، غير أنه أصدر أوامر للمسؤولين في إدارته بـ‘فعل كل ما يمكن لمعاقبة النظام الإيراني، لكن لا تتسببوا بحرب عالمية ثالثة‘”. انتقام إيراني من إسرائيل في دبي؟ وتوعد الحرس الثوري بـ”انتقام قاس” من قتلة فخري زادة، متهما إسرائيل بالوقوف وراء عملية اغتياله. فيما قال وزير الخارجية محمد جواد ظريف، عبر تويتر، إن “هناك أدلة مهمة حول ضلوع إسرائيل في اغتيال فخري زادة”. السعودية تنفي تورطها وعلى صلة، نفى وزير الخارجية السعودي، الثلاثاء، الاتّهامات التي وجّهها نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، إلى المملكة، بالضلوع في فخري زادة. والإثنين، تحدّث ظريف في حسابه على تطبيق إنستغرام عن “مؤامرة”، في إشارة إلى لقاء سرّي مفترض جرى في السعودية بين ولي عهد، محمد بن سلمان، ورئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بحضور وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو. وهذا الاجتماع الذي نفت الرياض حصوله، عُقد بحسب مصادر إسرائيلية في 22 تشرين الثاني/نوفمبر حين كان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في زيارة إلى المملكة. وكتب ظريف على إنستغرام إنّ “الزيارات المتسرّعة لبومبيو إلى المنطقة، واجتماعًا ثلاثيًا في السعودية وتصريحات نتنياهو، ترسم جميعها معالم هذه المؤامرة التي تجلّت للأسف في عمل إرهابي جبان، أسفر عن استشهاد أحد المسؤولين المرموقين في البلاد “.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.