اليوم الجمعة 7 مايو 2021 - 1:51 مساءً
جديد الأخبار
السلطات الأمنية توقف شاب عشىريني متورطا في تخريب ممتلكات الغير بالبيضاء ناضور : الفرقة المتنقلة للجمارك تحجز كمية مهمة من المخدرات كأس العرش….الجيش يهزم الرجاء البيضاوي و يلاقي رجاء بني ملال في النصف النهائي كأس العرش..الوداد يعبر للنصف النهائي برباعية نظيفة توقيف رئيس النادي المكناسي لمدة سنة …….!!!!!. الأكاديمية الجهوية لجهة الدار البيضاء سطات توقع على اتفاقية شراكة في مجال التربية الدامجة عمر طنانا يرد بأغنية ساخرة على عمر سبيتي، و يصف خرجاته مع ندى حاسي و هشام الملولي بالشوهة شوفوا العمل الجمعوي السليم – جمعية YALDA قانت بأنشطة تنموية بمؤسسات تعليمية عمومية بالدار البيضاء تكرفصت من بعد راجلي لي مات، و ولدت 2 مرات في الزنقة، “هذه تفاصيل حياة متشردة في مغرب العثماني” واش هذي عيشة عايشينها سكان البراهمة 1 ??? منطقة معزولة بين الطريق السيار و معمل الحديد و الأزبال احتضار الحرف و الصنايع التقليدية بالريصاني واقع مرير، و هادشي لي واقع – تصريح بائع ” النقرة” بالسوق شنو قال أمين تجار سوق التمور بالريصاني مولاي حفيظ الاسماعيلي العلوي عن تجارة التمور بالمنطقة الرباط: أنصار الجيش الملكي يهاجم حافلة الرجاء الجزائر….لقاء رئيس الفاف برؤساء أندية الرابطة الأولى جرسيف :حادثة سير خطيرة تؤدي بحياة شخص وجرح 3 اخرين بالطريق السيار بين وجدة وتازة بعد أيام من الترقب… وزارة التربية تنشر الأطر المرجعية للامتحانات الإشهادية
أخر تحديث : الأربعاء 5 سبتمبر 2018 - 2:30 مساءً

ضاع الحال بين القيل والقال

الإعلامية حنان ترك الشمري / أقلام حرة ـ المغرب الحر

ضاع الحال بين القيل والقال، هكذا هي حياتنا تحكمها الاعراف والتقاليد والشرائع وقانون الشارع واحكام الطبيعة ودساتير البيئة الظالمة … فكل يصدر حكمه … وكل له رأيه… وكل له تصريحه … لمن ارضي … وكيف تنجو من كلام هذا ونقد ذاك … لا البس الا مايعجبهم ويرتضون له … لا اكتب الا ما يريدونه … لا اكل الا بحساب اتحسبه منهم … لا انهض الا باشارتهم لا انام الا بامر منهم … وكل ذلك لم انجو منهم … لم اخلص من كلامهم … اصبح القيل والقال حبل عريض التف حول عاتفي … لا مفر منه … كيف السبيل للخلاص… كيف النجاة … وكل يوم يزداد هذا الحبل متانة وتزداد تلافيفه وعقده فتخنقني … اذا سلمت على احد تكلموا وقالوا واذا وقفت مع احدهم تكلمت تلك ونمت هذه واغتابوا هؤلاء … لو اشتريت قالوا من اين لها … لو تكافئت قالوا لها معارفها لو دعيت الى مكرمة قالوا لا تستحق لو نشرت قالوا كيف نشرت … لو غطيت حدثا انهالت اقلام النقد اللاذع والنشط حتى يسقطوا ما عملت … في البيت في الشارع لا راحة لي … كيف نشغل الناس عن القيل والقال … متى نلتحق بركب من سبقونا في العالم الخارجي بالعلم والثقافة … فأنا على يقين انهم لم يتقدموا ولم ينالوا الحضارة الا بعد تركهم القيل والقال .. فكل يعمل مايريد وكل يفعل مايشاء … لا نميمة ولا غيبة ولا نفاق ولا تعدي على حقوق الغير … حدثني رجل صديق حيث ذهب يوما مسافرا الى ايطاليا … وكان هذا الشخص وسيما … وحمل معه احلى البدلات ظنا منه ان وسامته سيستخدمها فيغزوا شوارع روما بها وبذا ينافس كازنوفا … فيصبح فتى نابولي الوسيم … المهم ما ان حطت اقدامه على الاراضي الايطالية حتى صدم بارض الواقع .. ارض الحياة الحقيقة والتي تقوم على دع الخلف للخالق … لم ينظر احد اليه لا شابة ولا سيدة ولا حتى العجوز الشمطاء منهم … مما ثار حفيظته وراح يبدل بدلاته الواحدة تلو الاخرى والتسريحة بعد تسريحة ولا جدوى …عندها لما استياس راح يسال السبب فاجابه احدهم وقال له … اتريد احد ما ان ينظر لك .. قال نعم … قال وكيف تسمح له … فكل واحد له مملكته وإن حاول احد ان ينال من هذه المملكة فمن حقك ان تقاضيه حتى لو تعدى بالنظر اليك … تلكم هي حياتهم … كل له عالمه وانجوا بانفسهم من القيل والقال وارتاحوا وارتاحت انفسهم وبالهم … فنظروا الى ماهو اهم … وهو البحث عن السعادة … سعادة الغير والبشر والحيوان … كل على حد سواء.

أوسمة : , , ,