اليوم الخميس 29 أكتوبر 2020 - 8:45 صباحًا
جديد الأخبار
سجين يذبح موظفا بالسجن من الوريد إلى الوريد البوليس و السلطة في حملة تحسيسية و توعوية واسعة بالمحمدية لحث المواطنين على احترام الحجر الصحي يا لطيف – حريق بمنزل بدرب وريدة بالمحمدية في جنح الليل قطار يدهس شخصا من ذوي الاحتياجات الخاصة و يرديه قتيلا بالقصر الكبير. جماعة سيدي الحطاب تاريخ وتقاليد وأصالة ملف تنسيقية أعوان السلطة بالمغرب يقبع في غرفة الإنتظار بوزارة الداخلية موظفة بمستشفى مولاي عبدالله تلتجئ للاعتصام داخل المستشفى احتجاجا على تصرفات المدير التي لا ترقى لمستوى المسؤولية المملكة المغربية تدين بشدة نشر رسوم الكاريكاتير المسيئ للإسلام وللرسول (سيدنامحمدعليه الصلاة والسلام) الجمعية المغربية لحماية المستهلك و الدفاع عن حقوقه بمدينة القصر الكبير، تراسل مندوب الوكالة الجماعية بالقصر الكبير توقيف سيدتين ببرشيد بتهمة النصب و الاحتيال انتخاب الأخ مراد العزاوي كاتبا إقليميا لفرع الإتحاد النقابي للشبيبة و الرياضة بمديرية عين الشق الحي الحسني وإقليم النواصر. فريق وفاق تساوت لفرايطة يحجز بطاقة الصعود للقسم الممتاز لعصبة الجنوب. أول تصريح لمحمد العطواني بعد عزل إيمان صبير رئيسة مجلس المحمدية ” اليوم انتصر القانون و تنزه القضاء” سمعنا بلي الحاج العطواني غادي يغير الوجهة صوب الحركة الشعبية. واش الخبر صحيح أم مجرد إشاعة؟ بلاغ – الحكومة تقرر تشديد تدابير الطوارئ الصحية بعمالتي الدار البيضاء والمحمدية وإقليمي مديونة والنواصر إرتفاع الحالات الإيجابية لكوفيد-19 لجنة اليقظة الإقليمية بسطات تقرر تمديد التدابير الاحترازية على مستوى الإقليم
أخر تحديث : الأربعاء 5 سبتمبر 2018 - 10:38 مساءً

تفكر يا إنسان كيف يُصنع السلام …

الاستاذ طلال حداد ـ لبنان / المغرب الحر

أيحق للإنسان أن يكون مسالماً؟
نعم يحق له فالسلام قابع في فطرة الإنسان منذ بداية الخلق
والإنسان مخير التصرف أما عُنف وأما سلم
شوهت فطرته من عوامل
نظامية وأحداث سياسية ودينية
خلقت الفتن حتى أصبح الإنسان لا إنسان وصارت شريعة الغاب تسود البلاد والعباد
فالإنسان يتفاعل من خلال محيطه الإجتماعي
وعلى هذا أرادو له أن يصبح صمٌ بكمٌ مجبورٌ التعاطي فيما فرضته الحروب ومشاهد الدماء وفقر حاله
ولو كان غني المال
ففقر الحال هو نسيان الفطرة التي جبل عليها وهي النفس الطبيعية
والتي تحب الخير والتآخي وكره العنف والدماء وحبه لأخيه الإنسان كما يحب طفله هذه طبيعة أي إنسان
ولو تفكر قليلاً بما في داخله لوجد إنسانيته
فالحرب المادية باقية ولا تقف لإي مطلب ولو أجتمعت عليه الآلاف من البشر !
الحرب والفقر صنيعة الدول صنيعة سياسات قائمة بمبادئها على المصالح والمنافع والسيطرة وفرض النفوذ
( طبعاً الضغط الشعبي والأممي واجب للحد من الحروب والفقر والدماء ويجوز تحت أي مسمى يأتي به الحراك ) لكن هل رأيتم حروب أوقفها الإنسان نعم ان الحراك الشعبي تسمح به الأنظمة بل تشجعه بهدف تنفيس الشعوب الغاضبة من اي حدث
لذلك نقول أن السلام يعني الإنسان نفسه وما يقدمه لغيره من تعاطف وتآخي فلا يأتي إلا إذا أتقن إستخراج ما يملكه والعمل والجهد لأخيه
الإنسان وإظهار مكامن الإنسانية لديه
فمفهوم الفطرة السليمة التي يملكها وتبيان أساس
الوجود في الحياة وما يرضيه لنفسه من خير ومحبة ورحمة وحسن التعامل يرضيه لغيره
فالنفس تتوق بإستحباب لكل خير وتنبذ مفهوم الشر والبغض والتي أحدثتها الأنظمة والسياسات وما يُرادُ
منها من فرقة وتفتيت بين الأخ الإنسان واخيه الإنسان والعمل على التآخي والمحبة بين الأفراد والجماعات
وإستكراه الفرقة التي عملت عليها الدول الكبرى فقسمت البلاد والعباد وفتت المجتمعات
فالدعوة هي .. تفكر يا إنسان كيف يصنع السلام .. وكيف تظهر المحبة في نفسك ونبذ الكره والبغض ..

فالمرأة إنسان .. والرجل إنسان .. الأسود إنسان .. والأبيض إنسان ..أنت في الشرق إنسان .. وغيرك في الغرب إنسان .. المسيحي إنسان .. والمسلم إنسان ..

فظهر ما في نفسك من طهراً وسلام وقدمه لإخيك الإنسان وعلى هذا ننهى البيان … 5 / 9 /2018

 

أوسمة : , ,