اليوم الأربعاء 20 يناير 2021 - 6:47 صباحًا
جديد الأخبار
طنجة – إتحار شاب عشريني بمنطقة اكزناية المغرب: انخفاض الحركة الجوية بأكثر من 71٪ في 2020 استشهاد جندي مغربي بجمهورية إفريقيا الوسطى. تمديد فترة العمل بالتدابير الوقائية لأسبوعين إضافيين المغرب يحسن موقعه في ترتيب القوة العسكرية 2021 القصر الكبير – الكتابة المحلية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ينظم لقاء تواصليا شيشاوة :تفقد أشغال تهيئة مسلك الطريق الجديد لدوار تبردجوت ● الحكومة تقرر تمديد العمل بإجراءات حالة الطوارئ لأسبوعين إضافيين و تستمر معانات ساكنة بني يخلف المحمدية من الكلاب الضالة أصيلة : خلاف أسري ينهي حياة أم على يد زوج ابنتها تعبيد اجزاء مهمة من الطريق لفك العزلة في بعض مناطق اقليم شيشاوة ● السلالة المتحورة لفيروس كورونا..المغرب يعلن اكتشاف أول حالة إصابة واردة إنزكان – أستاذ يفارق الحياة داخل حجرة الدراسة جامعة الكرة ترخص للرجاء القيام بتعاقدات في “الميركاتو” شيشاوة : حادثة حادثة سير خطير بالطريق الجهوية رقم 212 حجز 23 ألف قرص طبي مهلوس بمكناس والقبض على عصابة مكونة من 12 عنصر من بينهم صيدلي
أخر تحديث : السبت 9 يناير 2021 - 1:41 مساءً

هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون؟

تملالت – الحسن اليوسفي

أعلم أن مثل هذه المواضيع لا تحظى باهتمام الجميع، لأنها حجة ودليل على من خان ثقة الساكنة وعلى من باع صوته بدراهم معدودة، وطبعا لن يحس بقيمة هذه الكلمات إلا من له ضمير حي واعي يعرف حقيقة الوضع الذي تعيشه المنطقة بعيدا عن النفاق والمجاملة والشعارات المزيفة، لهذا يقولون أن السعادة الحقيقية لا تكون في كثرة عدد أصدقاءك، ولكن في قيمتهم الأخلاقية والعلمية وغيرها من الصفات الجميلة، ولو نظر كل مواطن حر شريف لنفسه كطرف محايد، وقارنه بالوضع الذي تعرفه مدينة تملالت، لوجد أن الحال يدمي قلب العدو قبل الصديق، ولو كنا فعلا نحترم الديموقراطية كما ينبغي، لكان من العدالة أن ينسحب بهدوء كل من ساهم في فشل تحمل المسؤولية بصدقها وأمانتها.

و بما أن بلدنا الحبيب دولة تعج بأطياف مختلفة ألوانها من البشر، فإن مصالح بعض السياسيين تتناسل بغرابة في ظل وجود عقلية مواطن من نوع أخر جاهل باللعبة السياسية وخباياها، ولعل ما يثير الدهشة هو أن هذا النوع من المواطنين يتقمص وبجهالة دور المحلل والعارف والمستشرف والذكي والواعي، وهو في الحقيقة وفي قرارة حياته يتخبط في مشاكل لا حصر لها، تجعله يعبر عنها بغباء بشكل غير منطقي في شرفات المقاهي وسراديب الفيسبوك، فتجد في كلامه بلسما يضمد جراح الغبن الذي طاله عبر سنين خلت، يعوض من خلاله النقص الحاصل في حياته، فيكون كاللاعب الهاوي عندما يفقد أعصابه وينفذ لديه منسوب اللياقة البدنية ولم يعد قادرا على التحكم في مجريات المباراة، فتجده يكثر من انتقاد الحكم وتصبح كل تدخلاته عنيفة في حق الخصم، بالرغم من انه يعرف أن بداخله فوضى وعدم قدرته على كسب رهان المواجهة.
قد أكون مخطئا بتذمري أو بحكمي، لكن الواقع يؤكد أن ما يجري يتطلب إعادة النظر في تأطير المواطن وهيكلة النخبة السياسية التي ستمثل ساكنة مدينة تملالت وإقليم قلعة السراغنة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.