اليوم الأربعاء 14 أبريل 2021 - 6:03 مساءً
جديد الأخبار
صندوق المقاصة: تراجع كلفة دعم غاز البوتان والسكر إلى 2.38 مليار متم فبراير رسميا …الاربعاء أول أيام رمضان بالمغرب كأس الكونفدرالية الأفريقية: الرجاء يطيح ببيراميدز و يضمن تأهله على رأس المجموعة الرابعة بيراميدز vs الرجاء : هل يستغل نادي الأهرام الفراغ التقني للنسور ليثأر من هزيمة الذهاب الحسيمة : رئيس جماعة لوطا في ضيافة الدرك الملكي بإمزورن  انتحار شاب ببوفكران يؤدي بالسكان للخروج الى وقفة احتجاجية. الاتحاد الاشتراكي يدخل الانتخابات بوجدة من باب “اصدقاء فكيك” كلاش خطير لمنير الشدادي الشهير ب” قوة القانون ” – شوفوا شكون كلاشا و علاش كارثة – شوفوا العافية لي كلات شركة بمنطقة الشلالات بالمحمدية شوفوا شنو طرا بالشلالات – بسبب تماس كهربائي، ح ـريق مهول بشركة، الخسائر كانت كبيرة – يا ربي السلامة نضال جمعية سيدي بوزكري بمكناس المطالبة بالسكن بحي الوحدة 2 وحي الأمل 2 منذ 2011 تكلل بالنجاح لقاح كورونا :وزارة الصحة المغربية تنتظر التوصل بأكثر من 14 مليون جرعة وفاة والدة البطلة نزهة بدوان الرباط : المجلس الوطني للصحافة يهنئ شبكة محرري الشرق الأوسط وشمال إقريقيا، بالمغرب جرادة : إضراب عام للمكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بجرادة جرادة : جمعويون يقومون بمبادرة سابقة من نوعها في مجال الفلاحي بكفايت إقليم جرادة
أخر تحديث : الأربعاء 13 يناير 2021 - 7:00 مساءً

إخواني المواطنين أخواتي المواطنات، { أنا مرشحكم وسأعمل جاهدا على خدمتكم }

تملالت – الحسن اليوسفي

{ أنا مرشحكم وسأعمل جاهدا على خدمتكم }
من منا لا يعرف هذا الشعار الذي يتخذه جل مرشحي الدوائر الانتخابية بوطننا الحبيب عنوانا لخدمة الوطن والمواطن، شعار لا يعرف مضمونه إلا المواطن المتذمر المقهور الذي يأمل أن ترى المشاريع النور في الواقع وفي آجلها المحدد وليس في لوحة التصاميم والوثائق، والحقيقة المؤلمة التي سئمنا تجرعها رغما عن أنفسنا، الصداقة المصلحية المزيفة بين العضو المنتخب والمقاول وبعض المواطنين، والتي أدمت توابعها إقليمنا ومدينتنا وساكنتها، فالأول في قراراته منعم، والثاني في تلاعبه براحتنا، والثالث في تقلباته ونفاقه، هي رسالة واضحة المعنى، لكن لا نرغب بفهمها أو استعابها مما يجعلنا في حيرة، فكل مرة نأمل فيها أن نرى ذلك الشعار الذي لا يطبق على أرض الواقع,أن نجد من يجيبنا عليه وعلى تساؤلاتنا بكل شفافية، لاسيما أن أغلب المشاريع المنتهية والقائمة لاتبشر نتائجها بخير، مادام هناك مصلحة خاصة متبادلة بين العضو المنتخب والمقاول، ولا عزاء للمواطن الشريف الحر سوى تحمل هذه السلسلة من التخبطات، فمتى يدرك مرشحي تلك الدوائر الانتخابية أن الأرقام والشعارات وغيرها لا تمس مشاعر المواطن ولا تخاطب معاناته مادامت المخرجات لا تصل إليه، وإن وصلت فهي “لاعلاقة”، ومتى يدرك العضو المنتخب أن المنطقة تتسارع مع الزمن استجابة لمتطلبات المرحلة، وأن أي إخفاق سيتسبب حتماً في تراجع مشاريع التنمية التي تهدف لمواكبة احتياجات المنطقة وساكنتها، ,ولكن نرجوا في انتخابات 23 يونيو 2021 أن يفهم كل عضو تم انتخابه حجم المسؤولية، ويرى بعينه الشوارع والمنازل الترابية وهي ترتدي حلة الخراب, ليقف بنفسه على حجم المعاناة، قد نكون مخطئين بتذمرنا أو بحكمنا، لكن الواقع يؤكد أن ما يجري يتطلب إعادة النظر كليا في هيكلة النخبة السياسية التي ستمثل ساكنة مدينة تملالت وإقليم قلعة السراغنة.

أوسمة : ,