اليوم الخميس 20 يناير 2022 - 5:05 مساءً
جديد الأخبار
كما تكونون يولي عليكم تفنيد ادعاء نفاذ مخزون أدوية الزكام وكوڤيد19 أسود الأطلس تتصدر المجموعة الثالثة بتعادل صعب أمام فهود الغابون وجدة:جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر. ،العاهل الإسباني فيليبي السادس يؤكد أهمية إعادة تحديد العلاقة القائمة مع المغرب على “أسس أكثر مثانة”، المغرب .. توقعات مديرية الأرصاد لطقس يوم غد الثلاثاء الفنان إدريس العويني موهبة جادة خليفة المرحوم”رويشة” في فن العزف على آلة الوتر .   المغرب يدين بشدة الهجوم الذي تعرضت له الإمارات اليوم . مدينة خريبكة،فضاءات ملاعب القرب بشراكة بين عمالة إقليم خريبكة ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي و act4community.O.C.P، الأسود يواصلوان التربص الإعدادي لمواجهة نمور الغابون. فاجعة.. حادثة سير خطيرة تودي بحياة أستاذ يدرس بإعدادية الساقية الحمراء بمدينة الگارة. جرادة — السيد مبروك ثابت عامل إقليم جرادة يعطي إنطلاق لمجموعة من المشاريع. تعزية في وفاة جدة الزميل و الصديق صلاح الدين تيمي مراسل صحفي بجريدة المغرب الحر . ،الملحقة الإدارية الأمان بسيدي مومن تستغيث، رواية مسير مقهى باكادير تكشف تفاصيل الاعتداء على سائحة بلجيكية بـ”ساطور” الأمن يطيح بقاتل المواطنة الفرنسية بتيزنيت والمتهم بمحاولة قتل بأكادير
أخر تحديث : الخميس 21 يناير 2021 - 10:46 مساءً

الإعلام الجزائري: لم يعد أحد يصدق الحملة الغاضبة ضد المغرب

الوازي ياسر

لا توجد وسيلة إعلامية جزائرية واحدة ، سواء أكانت مطبوعة أم إلكترونية أو حتى الوكالة الرسمية (APS) ، لم تنشر مقالات تحت عناوين الصحف بقدر ما هي خالية من الواقع. “المخزن محاصر” ، “المخزن عانى للتو من نكسة” والعديد من الألقاب الأخرى من هذا النوع تزين كل يوم “Unes” من صحافة الجار إلى الشرق ، كما تشير صحيفة الأحداث المغربية في نسختها يوم الخميس 21 يناير. إن العناوين والمقالات الأكثر غرابة وسخافة حول الأحداث التي تحدث فقط في خيال هذه الصحافة في رواتب المجلس العسكري الحاكم ستخدم قرائها. وقد أدى ذلك أيضًا إلى اتهام بعض الصحف ، خاصة من قبل النشطاء الجزائريين على مواقع التواصل الاجتماعي ، بخدمة قرائها بـ “حماقة الإعلام العسكري”. صحيفة “الشروق” اليومية هي واحدة منها ، كما تؤكد “الأحداث المغربية” ، كما هي الوكالة الرسمية في أماكن أخرى. تستمر الوسيلتان في نشر “المعلومات” ، كل منهما شاذة مثل التي تليها. وعندما يتعلق الأمر بـ “معلومات” فجّة بعض الشيء ، فإن الإعلام الجزائري لا يتردد في وضعها في أفواه مسؤولي البوليساريو. وفقا للأحداث المغربية ، لا يوجد نقص في الأمثلة. وهكذا تحدثت الصحافة الجزائرية عن وثيقة افتراضية قدمها الاتحاد الأفريقي إلى مجلس الأمن كان من شأنها أن توزعها على أعضائه. نقلاً عن مصادر البوليساريو ، زعمت وسائل الإعلام الجزائرية أن الوثيقة المعنية تخص قضية الصحراء وتصر على “تقرير مصير الشعب الصحراوي” وغير ذلك من الهراء. الواقع مختلف. يعلم الجميع أن هذا تقليد مكرس في مجلس الأمن: فقد تلقى الأخير ، في الواقع ، وثيقة تتعلق بأعمال الاجتماع الأخير للاتحاد الأفريقي. في الوثيقة بأكملها ، هناك فقرة واحدة فقط تذكر مسألة الصحراء. مثال آخر: بأخذ ما يسمى ببيان من عضو في فريق الرئيس الأمريكي الجديد ، تزعم الصحافة الجزائرية أنه سيتم مراجعة أحدث أعمال وقرارات الرئيس المنتهية ولايته في ضوء المصلحة الوطنية. طبعا الصحافة في الدولة المجاورة لم تتردد في وضع القرار الأمريكي بالاعتراف بالطابع المغربي للصحراء على لائحة الأعمال “القابلة للمراجعة”. وفي مثال ثالث ، رددت وسائل الإعلام في الجار الشرقي ، هذه المرة ، تصريحًا لمسؤولين بريطانيين. وبحسب الأخير ، الذي لم تنشر الصحافة أسماؤه وصفاته ، فإن “قضية الصحراء لم تحسم بعد ، وبريطانيا العظمى تدعم جهود الأمم المتحدة وحقوق الشعب الصحراوي. لتقرير المصير “. ومع ذلك ، فهي ليست كذلك. حتى لو كانت الصحافة ، التي ترغب في إضفاء القليل من المصداقية على ما تقول ، تقتبس من الوكالة الجزائرية الرسمية التي بدورها تتولى بيان وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. جيمس كليفرلي. وردا على سؤال في البرلمان ، أكد الوزير أن بلاده تدعم جهود الأمم المتحدة في البحث عن “حل سياسي دائم ومقبول للطرفين للصراع”. ما تناولته وكالة الأنباء الجزائرية ووسائل الإعلام الجزائرية ، أصبح شيئًا مثل: “المملكة المتحدة تؤيد تمامًا تقرير مصير الشعب الصحراوي” ، مع وجود أشكال أخرى من هذا النوع مأخوذة من خطاب يمثل جزءًا من ماض مضى.

أوسمة :