اليوم الأحد 9 مايو 2021 - 12:57 مساءً
جديد الأخبار
المملكة المغربية تابعت بقلق بالغ الأحداث في القدس الشريف وفي المسجد الأقصى (بلاغ) وزارة الصحة تقرر توسيع عملية التلقيح الوطنية لتشمل المواطنين والمواطنات الذين تتراوح أعمارهم ما بين 50و 55 سنة ( بلاغ) المغرب يعلن فتح حدوده الجوية بشروط صارمة لإستقبال العالقين بالخارج  الذكرى 18 لميلاد ولي العهد مولاي الحسن. السيرة الفنية للفنان الكوميدي محمد مهيول من الهواية بدار الشباب إلى الاحتراف بالمسرح و التلفزيون خبر عاجل.. حادثة سير مميتة تودي بحياة شخصين وإصابة آخران بجروح خطيرة الهلال يتوهج بخماسية في مرمى الشباب و يغرد في صدارة الدوري السعودي منير الشدادي الشهير بقوة القانون يقصف ندى حاسي : استحمار الشعب المغربي كلمة قبيحة و تستحق المتابعة شوفوا افتتاح صالون ندى حاسي بالخميسات- ندى غادا تطير بالفرحة، و قرات تنسى الماضي و الخرجات المزعجة ندى حسي تعتذر للمغاربة و معها جمعيات حقوقية للمؤازرة، بعد متابعتها من طرف الحقوقي ادريس واغريس نادي إنسيم الخير التابع للمدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك يتظم قافلة إنسيم الخير بشراكة مع جمعية الوئام إقليم جرادة : مواطنون يشتكون سوء وتردي خدمات بوكالة البريد بنك خبر عاجل :انتحار تاجر بمتجره بحي الانارة مكناس. السلطات الأمنية توقف شاب عشىريني متورطا في تخريب ممتلكات الغير بالبيضاء ناضور : الفرقة المتنقلة للجمارك تحجز كمية مهمة من المخدرات كأس العرش….الجيش يهزم الرجاء البيضاوي و يلاقي رجاء بني ملال في النصف النهائي
أخر تحديث : الخميس 6 يونيو 2019 - 6:34 مساءً

قِممٌ تُعلن الطوارئ، وتزفُّ الفشل والانهزام

د. عبد القادر بشير/ كركوك/ العراق

(دكتوراه صحافة .. دكتوراه فخرية في الاعلام .. عضو عامل في نقابة الصحفيين العالمية .. عضو عامل في نقابة صحفيي كوردستان / فرع كركوك .. رئيس تحرير مجلة الصواب المستقلة في كركوك )

 

قرعت طبول الحرب، وأقبل باغي الشر بوجهه القبيح، مكشراً عن أنيابه، ناشباً مخالبه؛ تتبعه فيالق الشيطان من (عرب الجنسية)، ليعثوا في الأرض فساداً وتخريباً وتقويضاً للأمن والاستقرار في منطقتنا المنكوبة (الشرق الأوسط وشمال افريقيا)؛ لأرباك مسيرة التنمية والازدهار، وتحقيق نزعتهم التوسعية؛ ليكونوا مصدر تهديدٍ دائم لأمن الملاحة وطرق التجارة في بلداننا.

ولاستشراف هذه الأحداث، والمستجدات المصيرية، والتحديات المتعددة والاستثنائية التي تنبئ بحربٍ لا تُبقي ولا تَذر؛ كانت الحاجة ملحّة وضرورية إلى قمة طارئة؛ لتدارس كل تلك المتغيرات، ووضع رؤية استشرافية لخفض التوتر، وإبعاد شبح الحروب عن منطقتنا، بالتصدي لخطاب الكراهية، وتعزيز لغة التسامح وقيم السلام، والتوصل في نهاية المطاف إلى رؤية متكاملة، واستراتيجية شاملة؛ تستديم الأمن وتقوي أركانه في مواجهة الأخطار المتنوعة، والتحديات المحيطة بمنطقتنا.

كان التوقيت موفقاً لعقد القمتين العربية والخليجية الطارئتين، واستبشرنا بهما خيراً، وكان عشمنا بأصحاب السعادة والجلالة كبيراً؛ لظننا عدم ادخارهم أي جهد في سبيل حماية المنطقة، والانتقال الى منطلقات سلمية حوارية؛ لإدارة الأزمات بمنطق سلمي حيادي عقلاني؛ وليبقوا قادة وصناع السلام في المنطقة؛ وأسترحم الله على شاعرنا( عمر أبو ريشة) الذي قال مخاطباً الأمة …

لا يُلامُ الذِّئبُ في عُدوانِهِ – – – إنْ يَكُ الرَّاعِي عَدُوَّ الغَنمِ

فاحبِسي الشَّكوى فلولاكِ لما   – – – كان في الحُكمِ عَبيدُ الدِّرهَمِ

برأيي المتواضع فإن نجاح القمة كان مرهوناً بإنهاء الانقسامات التي تهدد كياننا، وهنا أسال من مَثـَّل السودان، الجزائر وليبيا في المؤتمر، وما هي التوصيات الحقيقية لحل الأزمات الخليجية المتعددة الأوجه، التي تلقي بظلالها الثقيلة على المنطقة؟ وكيف عبّرتم عن موقفكم من التدخلات الخارجية؟ ووضعتم الأولويات كي لا تنزلق المنطقة إلى حرب إقليمية شرسة إن حدثت لا سمح الله فستجرنا نحو فصول جديدة من التوتر وعدم الاستقرار.

هنا رب سائل يسأل: هل تغامر دول الخليج بالدخول في مواجهة عسكرية مع الجارة إيران، تناغماً مع التغريدات الشيطانية للرئيس ترامب؟ وهل يعوّل الرؤساء وأصحاب الجلالة على مقررات وتوصيات هذه القمم؟ آخذين بنظر الاعتبار أن توصيات القمم السابقة نادراً ما تم تنفيذها. وهل القمة تعني جمع الزعماء، ونصب الموائد، وإصدار البيانات، وإعلان المقررات، والوصول إلى مخرجات لا يمكن تحقيقها على أرض الواقع، ولا تغير من شيء؟ فهي إذاً، ووفق المعطيات، قمم فاشلة للأسف. وكيف لا ورعاتها فشلوا في تقديم مثال الدولة العاقلة، التي ترعى شؤون أبنائها. وهي ذاتها التي ذبحت بدمٍ باردٍ معارضيها! وهي ذاتها التي لم تحافظ على حرمة الجيرة التي أوصى بها الإسلام.

أيها المؤتمرون… يا أصحابَ السعادة والسمو والجلالة، هل درجتم إسرائيل في محضر اجتماعاتكم، وناقشتم أنشطتها المثيرة للقلاقل؟ اسرائيل التي تذبح إخواننا في فلسطين المحتلة، اسرائيل التي استباحت الحرم الأقصى دون خجل أو خوف من المجتمع الدولي!

ما هي المخرجات والتوصيات التي خرجتم بها حول تصرفات (ترامب) الجنونية، وهو يرسل بالمزيد من التعزيزات العسكرية إلى مناطقكم. ترامب الذي توعّد بتغريداته وهدّد الجميع بالإرهاب الاقتصادي، وبنبرة عالية. ترامب المستهتر بكل قضايا الأمة الإسلامية. فهل علمتم أنه قبض ثمن الحرب مقدماً؟!

قولوا لي بربكم؛ هل انتبهتم لدور روسيا التخريبي في المنطقة؟ وفعلتها المشينة، وهي قتل أبنائنا في سوريا الجريحة؛ بأسلحة محرمة دولياً.

الخلاصة هي إن تلك القمم ومخرجاتها الإنشائية للأسف الشديد، لم تكن بالناجحة الذكية، ولم تكن بمستوى الطموح والحلم العربي والإسلامي؛ لما نتعرض له من مؤامرات وتخريب وتجاوزات متعمدة دون أن يَحسِب لنا العدو أي حساب أو احترام، وعلى أرض الآباء والجدود فآنست بقوله تعالى : (… وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ).

أوسمة : , ,