اليوم الأحد 17 يناير 2021 - 7:58 مساءً
جديد الأخبار
القاضي نورالدين فايزي في ذمة الله زوجة صلاح الدين الغمري تعترف طنجة : سلطات طنجة تداهم مطعم وتوقف مسيره وزبنائه تكريم دونالد ترامب بالوسام المحمدي وهو أعلى وسام في المملكة الحذر ثم الحذر من السياقة ليلا انعقاد إجتماع بمقر مقاطعة الحي المحمدي بالدار البيضاء بخصوص الدور الآيلة للسقوط القصر الكبير : الشرطة القضائية تحجز كمية كبيرة من مخدر الشيرة القايدة حورية شخصية السنة بامتياز ولوج العلامة التجارية الجديدة FRS إلى المغرب هاد : الحصانة الجماعية ضد الفيروس يمكن بلوغها في أوائل مايو في المغرب القصر الكبير : تحاليل المخبرية للكشف عن كوفيد 19 تدخل بيت الثانوية التأهيلية المحمدية المغرب – إسبانيا: 12 مليون درهم لتأمين نقل البضائع الخطرة القصر الكبير : حماية المستهلك تراسل رئيس الحكومة ووزير الداخلية ووزير التجهيز والنقل واللوجيستيك تملالت : مدير ثانوية ابن بطوطة الإعدادية والمدير الإقليمي لوزارة التعليم يشرفان على توزيع مجموعة من لوازم التنظيف والتعقيم سطات – فيروس كورونا يغلق ثانوية تأهيلية في إطار الخدمات الاجتماعية التي تقدمها مقاطعة الحي المحمدي بالدار البيضاء
أخر تحديث : الجمعة 14 يونيو 2019 - 9:13 مساءً

امريكا وصناعة العدو الافتراضي لتشكيل المستقبل

بقلم / د . عبدالقادربشير / كركوك / العراق

افتعال واختلاق الازمات ؛ والفبركات السياسية لتأليب الراي العام ؛ تسويق الانفلات الامني بقوة ؛ تشجيع وركوب موجات الانتفاضات التي تعم الشوارع ؛الحث على العصيان المدني ؛ الترويج الحذق بمهارات مخابراتية للاسلحة والمعدات الحربية بكل انواعها واصنافها والوقوف بقوة وصرامة خلف تبادل الادوار قسرا ما بين السلطة الشرعية وقوى المعارضة ( المعولبة ) في الكثير من دول المنطقة كل ذلك يظهر حجم المؤامرة ؛ والاهداف التخريبية التي خططت لها قوى الشر في الغرب ؛ بمباركة بعض الدول العربية العميلة أمثال ( ابو رغال ) الالفية الثانية ؛ وبقيادة مباشرة من الشيطان الاكبر( امريكا ) لاستهداف البنية التحتية للمنطقة بأسرها من ( طاقة – امدادات المياه – مصانع – مطارات ومصارف ) لتضعنا على أعتاب مرحلة جديدة من الحروب التي تم طبخها بعناية في المطبخ السياسي الامريكي وفق خارطة طريق تعيد ترسيم الحدود السياسية لدول بعينها ؛ وتفوق خطورتها (سايكس بيكو ) القرن العشرين …

والحرب المرتقبة هي بلا شك الثالثة عالميا ؛ ميدانها يتعدى حدود الارض ليصل الى مديات اوسع وارحب الا وهي الفضاء الشاسع … اما معدات تلك الحرب فهي تكنولوجيا المعلومات الحديثة ولكن بعقلية استخباراتية ومخابراتية  متمرسة لتتبوء بلقب ( الدولة العظمى  الاولى في العالم) …

والشواهد على ذلك كثيرة من بلطجة ؛ عربدة وعنجهية من التي تمارسها الادارة الامريكية في اتجاهات الارض الاربعة لنشرالرعب ؛ الذعر ؛ الفوضى وصناعة الموت لخلق مناخ سياسي متقلب في المنطقة ؛ وتهديد الامن الاقليمي بأستمرار …

والا لماذا تتهيب امريكا وحلفائها  من شركة هواوي الصينية ؛ والمفاعلات النووية الايرانية السلمية ان لم يكن جزء من تلك الريبة التي يشعر بها السياسيون ؛ وصناع الرأي الامريكيون لأعلان ( العدو الافتراضي ) ثم القيام بأستباحة فضائه ؛ وشن العدوان عليه كما يفعل الان مع الصين الشعبية والجارة ايران الاسلامية كمرحلة اولى من صفحات تلك الحرب المراقبة لامحال …

وما يعزز فرضيتي هو ما كشفه ( سنودن )الموظف السابق في وكالة الاستخبارات الامريكية ؛ الذي كان يقيم في روسيا كيف ان امريكا وهي احدى دول ( العيون الخمس ) الناطقة بالانجليزية تجتمع لمناقشة المخاوف ؛ والاتفاق على الاساليب المشتركة لردعها وقمعها من خلال جواسيس الكترونيين عملهم التجسس على المعلومات من الاقمار الصناعية ؛ البرامج التي تستخدم ترددات عالية الدقة ؛ الهواتف اللاسلكية وفك تشفير الرسائل ذات القيمة العسكرية ؛او السياسية اوالاقتصادية  بغية الهيمنة على الفضاء ومن ثم على اقتصاد العالم بلا منازع …

اما موضوع الارهاب والمجاميع المسلحة تنظيم ( داعش ) نموذجا فهو بدعة استخباراتية ومخابراتية بامتياز روجت لها دول العيون الخمس  لايقاع دول المنطقة في فخها ؛ وجعلها منصة للانطلاق منها لتحقيق مآربها العدوانية في القادم من الايام … وللحديث بقية

عن الدكتور عبد القادر بشير 

دكتوراه صحافة

دكتوراه فخرية في الاعلام الهادف

عضوعامل في نقابة الصحفيين العالمية (IFJ )

عضو عامل في نقابة صحفيي كردستان – فرع كركوك

رئيس تحريرمجلة الصواب المستقلة في كركوك

أوسمة : , ,