اليوم الأربعاء 16 يونيو 2021 - 12:07 مساءً
جديد الأخبار
تعرضت للضرب و الإهانة من طرف حراس الأمن الخاص بمستشفى مولاي عبد الله – صرخة أليمة لمواطن بالمحمدية مشيت عند الزروالي باش يعاوني و مارضاش يرد علي حتى السلام. ” صرخة رجل معاق ضاعت ليه صحتو – 0623115661 دار ب 3 الطبقات في سيدي عدي مصلوحة تباعت ب 14 مليون، و امي ميلودة شرات شقة بفلوس المحسنين بثمن ….. خطييير : هذه حقيقة دار امي ميلودة، و حقيقة الجمعوي على لسان مواطنين من سيدي عدي بغاو يبينوا الحقيقة الفيديو الذي يبحث عنه الجميع – اولاد الخيرية عايشين في الزنقة بدون هوية، بدون كرامة، و بدون مستقبل من عين الشبيك بمكناس : “سوق المركب الثقافي واش سوق ولا منفى، غير الشفارة و الكوارث” قصة تدمع العين – واش هذا ماشي مغربي؟؟؟ مـ ـاتت امه، و باه تزوج – شوفوا شنو جرا ليه ديوك فرنسا تنجح في تعطيل الماكينات الألمانية بعقر دارها المشاركة السياسية للشباب موضوع لقاء توعوي بالرشيدية بعد تسجيل مجموعة من الإختلالات،نظارة أوقاف مكناس تقيل فيصل بوشكورت من مهامه. الگارة.. تصوير مباشر لتنفيد حكم قضائي ينتهي باعتقالات. استعدادا لانجاح انتخابات اللجان الثنائية وزارة التربية تنشر بيانا تفصيليا. الأرجنتين تسقط في فخ التعادل أمام الشيلي في قمة المجموعة الأولى السويد تفرض التعادل السلبي على إسبانيا بعقر دارها و سلوفاكيا تخلق المفاجأة أمام بولندا هولندا تتخطى عقبة أوكرانيا بفوز قاتل في آخر الأنفاس الزاوية الجديدة (الرتب)عاشت اليوم حدثا استثنائيا.
أخر تحديث : الثلاثاء 8 يونيو 2021 - 12:49 مساءً

البكالوريا: شهادة لتسلق السلم الاجتماعي أم تأشيرة سفر نحو المجهول ؟

أحمد الغرب –

على بعد سويعات من انطلاق امتحانات البكالوريا ببلدنا الحبيب، يتجدد النقاش حول أهمية “الباك ” ولماذا يطمح الطلاب المغاربة على اختلاف شعبهم ،إلى شيء واحد و أوحد: اجتياز امتحان البكالوريا بنجاح و ولوج إحدى المدارس العليا أو الذهاب للجامعة ، والتدرج في فصولها ، بغية نيل شهادة عليا تزيد من فرص حصولهم على عمل محترم. إنه المسار الطبيعي والمشترك لآلاف بل لملايين الطلاب، لجميع الخريجين قلما نجد فئة ترغب في سلك طريق آخر الأمر مرده لعوامل سوسيو اقتصادية بحتة. وهنا نطرح السؤال الجوهري ، لماذا تستأثر البكالوريا في المغرب بكل هذا الاهتمام ؟ سؤال تصعب الإجابة عليه بشكل  موضوعي و مباشر، دونما ذاتية خاصة مع تعدد الرؤى.

من بين القراءات المطروحة نجد أن العديد من الطلاب يعتقدون أن مكانتهم الاجتماعية و درجة جدارتهم في مجتمعهم وبين ذويهم  تقاس أساسا بتحقيق البكالوريا أو عدم الحصولهم عليها ، لأنها تثبت ان الطالب “مؤهل” يعني أنه لديه من المكتسبات و الكفايات ما يتيح له مواصلة الدراسات العليا بكل يسر.

بينما في الجهة المقابلة، بعض التلاميذ يرون في البكالوريا بعبعا مخيفا، محطة العبور بين الثانوية و الجامعة، هاته الأخيرة التي يلفها غموض و ضغط كبيرين ينقصان من شعبيتها بين فئات كثيرة من التلاميذ خصوصا متوسطو المستوى.

لا يسعنا أن نرجح كفة أي من القراءتين، لكن هنالك حقيقة لايمكن نفيها، حصولك على البكالوريا في المغرب لن يزيدك هيبة.  هي تأشيرة ليس إلا ، جواز مرور يسمح لك بالمواصلة و التقدم أكثر نحو فضاءات أرحب، نحو الدراسات العليا.

في الآونة الأخيرة اضحت شهادة البكالوريا في المغرب تثير الكثير من الجدل ، لا سيما مع تنامي ظاهرة الغش. من الآن فصاعدا يقول المهنيون أنهم لا يثقون في درجات البكالوريا ، حتى الأساتذة الجامعيون يعترفون بأن درجة البكالوريا لم تعد تعطي فكرة دقيقة و موضوعية عن المستوى الفعلي للطالب.

وبمقارنة بسيطة للصيغ الحالية للبكالوريا مع الصيغ السابقة ، مجموعة من التربويين خصوصا منهم من هم على دراية بالماضي المشرق للمدرسة المغربية يعترفون بوجود انخفاض كبير في الجودة، فشتان بين حامل بكالوريا الثمانينات و التسعينات و بين من تحصل على شهادة البكالوريا في أجواء استثنائية تعيشها منظومة تربوية تائهة بين كورونا، ضياع الزمن المدرسي، تقشف حكومي في قطاع حيوي و تخبط تسييري يبتغي الكم لا الكيف.

أما عن مرحلة ما بعد البكالوريا، ماذا أفعل بعد البكالوريا؟

هنا المسألة تعتمد على الطموح، على الميزة المحصلة، على الإمكانيات المادية، على فعالية التوجيه التربوي، على الطاقة الاستعابية للمؤسسات ذات الاستقطاب المحدود، على القضاء والقدر، على سياسات الدولة، على متطلبات سوق الشغل، باختصار حصولك على البكالوريا بداية لمرحلة حاسمة تقتضي الكثير من الحزم.

ختاما، متمنياتنا بالتوفيق لكل التلاميذ و التلميذات المقبلين على اجتياز هذا الاستحقاق الهام، راجين من الله ان يسير أمرهم و ينير دربهم و يقيهم شر الضغط و الخوف.

أوسمة : , , , , , , , , , , ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.