اليوم الأحد 13 يونيو 2021 - 3:09 مساءً
جديد الأخبار
“تراجيديا” ايركسون تخيم على أجواء القمة الإسكندنافية بين فلندا و الدانمارك شياطين بلجيكا تقسو على دببة روسيا بثلاثية نظيفة بلاغ ملكي: لتسهيل عودة مغاربة العالم إلى بلدهم المغرب قرار الإحتفاض بنتائج عملية القرعة الخاصة بموسم الحج. الكاف..إعلان عن الملاعب التي ستحتضن التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم قطر 2022 “تافيلالت أرض التعايش والتسامح” شعار محاضرة أطرها الأستاذ لحسن تاوشيخت أسود بلا مخالب و لا أنياب:هدف يتيم،و انتصار بدون طعم ولا رائحة!! واد النزالة يعيد البسمة لساكنة الرشيدية ما واقع الفيديوهات المصورة لتلاميذ الباكالوريا ج؟ ويلز تفرض التعادل الإيجابي على سويسرا الرميد يكتفي برد مبهم بعد إنتشار خبر إستقالته من حزب العدالة والتنمية. جرادة – مبروك ثابت يشرف على تسلم وحدة طبية مجهزة و متنقلة. اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال تصدر بلاغا حول الازمة المغربية الاسبانية.  دجوكوفيتش يطيح بنادال ويصعد لنهائي رولان غاروس إستقالة.. مصطفى الرميد يستقيل من حزب العدالة والتنمية حد السوالم.. العثور على بقايا عظام بشرية بمصنع متوقف عن العمل
أخر تحديث : الإثنين 22 أكتوبر 2018 - 6:47 مساءً

مدارسنا في خطر … من المسؤول ؟؟؟

الحسن ولدالمسكين / رئيس التحرير

عرفت الساحة الوطنية مؤخرا جدل كبير حول الدراسة والكتب المدرسية واللغة العربية ، وانكب كل من ينتمي لبؤرة التنشئة الاجتماعية لمحاولة فك لغز هذا الطلسم المبتكر في حين انه لدينا بعبع كبير ظهر منذ سنين وخيب امال المجتمع ككل في التفكير والتطوير والتقدم ،فأصبحنا نراه وهو يتقدم بخطى تابثة ، ان لم نقل بانه قد استفحل عندنا وتقدم بطلب الاقامة من مدارسنا .

هل عرفتم من يكون ؟

انه الإدمان على تعاطي المخدرات الافة الاكثر انتشارا في مدارسنا والمعضلة المدمرة والمسكوت عنها ،انه من جعل طالب العلم اليوم متعاطيا ومروّجا ، بل انه من حول مدارسنا إلى ملحقة للشارع تستمدّ منه الآفات والأمراض الاجتماعية ، وكلّ هذا يقودنا إلى التساؤل:

أين الخلل ؟ ومن المسؤول عن الحل ؟؟؟

فبعد أن تربعت قضايا تعاطي الإدمان على المخدرات والمتاجرة فيها على طاولات المحاكم بعد تفشّيها في المجتمع، ها هي اليوم تدخل مدارسنا ومن الباب الاكبر وتطيح بمن يفترض أنهم طلبة علم،فبعد أن كان خوف الأولياء والأولياء على أبنائهم من الشارع ورفقاء السوء انقلبت المعادلة اليوم وأصبح خوفهم من المحيط المدرسي أكبر، من بعد ما أن أصبح التلميذ إما متعاطيا أو ومروجا أوهما معا، وتحولت بعض المدارس” الابتدائية والثانوية والثانوية التاهيلية ” ناهيك عن الجامعات والمعاهد الخاصة  إلى مسارح للجريمة والانحراف وأسواق للمتاجرة بالمخدرات ، ورغم استفحال وتفشي هذه الافة بشكل ملفت للنظر مع الحديث العلني عنها من جل الاطراف ،إلا أنه لم تعط لها الأهمية اللازمة بعد، ولازلنا نسمع عن تجاوزات خطيرة في هذا الإطار أمام مرأى ومسمع أفراد المؤسسات التربوية والجهات المعنية ، وهوالأمرالذي يزيد من استفحال الظاهرة.

فالمخدرات بمثابة الأرضية المهيئة لكل أنواع الجرائم والانحرافات الأخرى، حيث يمكن أن تقود متعاطيها وبكل بساطة إلى السرقة، الاعتداء، وغيرها من الأمراض الاجتماعية الأخرى.

ومن هنا اطرح السؤال واسطر عليه  مع وضع 3 علامات استفهام .

.. من المسؤول ؟؟؟

لاجيب  حسب رأيي ورأي  بعض الأخصائيين  الذين انبثوا بان انسياق الأطفال أو الشباب المتمدرس نحو عالم المخدرات يرجع إلى :

  • انعدام الاتصال بين الأولياء وأبنائهم بالدرجة الأولى
  • التفكك الأسري من طلاق أو انفصال أو موت أحد الوالدين والمعاملة السيئة للطرف الاخر
  •  التسرب المدرسي
  • الحرمان العاطفي والمتغيرات الاجتماعية مثل عمل المرأة الذي يلعب دورا جد هام في انحراف الأطفال ناهيك
  • هشاشة وضعف المنظومة التربوية ونقص أداء أفرادها.
  • انعدام او قلة الانشطة المدرسية
  • عدم تحرك او انعدام الكفاءة التربوية والجمعوية لدى اسر جمعيات الاباء والاولياء ،ان لم نقل انعدام تواجدهم بالمؤسات .
  • السماح بانتاج المخدر من الجهات المختصة وببيعه

وفي دراسة خاصة بالمؤسسات التربوية خلصنا  إلى أن أغلب المدمنين على استعمال الحبوب المهلوسة والقنب الهندي والكوكايين مع الخمور.. هم من الذكور بنسبة اكبر من الاناث اللواتي لم يسلمن من هذه الافة ، مما يستدعي تدخلا جادا وعاجلا للجهات المسؤولة قصد وضع حد لتفاقم هذه الظاهرة التي أضحت تنخر المؤسسات التربوية التي هي عماد مجتمعنا .

ومن باب المسؤولية الوطنية والاعلامية فإنا ندعوا من هذا المنبر الى ضرورة دعم المؤسسات التربوية والجامعية بمختصّين في علم النفس والاجتماع والدين لمتابعة التلاميذ والطلاب وإرشادهم ، مع إشراكهم في نشاطات تحسيسية وإخضاعهم للمتابعة بشتى انواعها مع حراسة ومراقبة امنية سرية .

أوسمة : , , ,