اليوم السبت 16 أكتوبر 2021 - 6:53 مساءً
جديد الأخبار
بلاغ المرصد الوطني للسلامة الطرقية طلع تاكل الكرموس هبط من قالها ليك . رسميا: يوسف بلكورة رئيسا جديدا للنادي الرياضي المكناسي فرع كرة القدم جرادة : عامل إقليم يوقع إتفاقية شراكة لدعم قطاع إستغلال الفحم الحجري الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل ميلود المخاريق يعطي إشارات وجيهة وشرعية للنقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام الدورة التاسعة من المهرجان الدولي للسينما و الهجرة من 20 إلى 23 أكتوبر 2021 بمسرح محمد السادس بوجدة (بلاغ صحفي) فتح تحقيق بخصوص تصريح الرئيس التونسي الأسبق منصف المرزوقي إنعقاد الدورة الإستثنائية للمجلس الإقليمي بالرشيدية “فضل مارغا” موهبة مغربية شابة تسطع في سماء بلجيكا انتحار رجل في ظروف غامضة بمنطقة أملال إنخراط الفاعلين والشركاء للمساهمة في تحسين الخدمات التربوية بإقليم سطات المجلس الجماعي للرشيدية يعقد دورته الاستثنائية احتضنت القاعة الكبرى التابعة للمجلس الجماعي للرشيدية .، وجدة : مولود جديد ينضاف للقائمة وسط الفروع الوطنية لجمعية التفاؤل للمعاق. تظافر الجهود للحد من ظاهرة الهدر المدرسي بزاكورة شباب متهورون يعتدون على تلاميذ الثانوية الإعدادية ابن عباد بالزوبير في غياب تام لدوريات الشرطة الأسود تلتهم أفيال غينيا برباعية و تتأهل لمباراة السد الفاصلة للعبور إلى المونديال
أخر تحديث : الثلاثاء 7 أبريل 2020 - 4:07 مساءً

التميمي والمكتبة العطرية..” مكتبة من نوع مختلف”

بقلم :اسماعيل التميمي

اليوم سنتحدث عن مكتبة غريبة نوعا ما، مكتبة من طراز مختلف، لا تعجّ بالأوراق، والمجلات، والمجلدات، ولكنها تنضحُ بالقوارير العطرية المتنوعة، إنها المكتبة العطرية، فهي لا تختلف عن المكتبة الورقية، فبين الكتاب والعطر علائق متشابهة، وهناك قواسم مشتركة بينهما، وليس بالضرورة أن يكون التشابه متطابقًا، أو متمايزًا، لكن ثمة تشابهًا بين الاثنين؛ فالكتاب يترك أثره في نفس قارئه، وربما ينتشر ذلك الأثر إلى الآخر حين ينقله القارئ إلى المتلقي، وكذا العطر يترك أثره في نفس صاحبه، وينتقل أثره إلى الآخر الذي قد يستمتع بطيب الرائحة، ويتفاعل معها

كما يبحث القارئ العاشق بين طيات الكتاب وسطوره عن ما يثلج صدره ويغذي فكره، فالمتعطر يجد بين نوتات ونكهات العطر ما يهذب نفسه ويسافر به في عبق التاريخ.

إذا ترتبط حاسة الشمّ بجزء من الدماغ يسمى “الجهاز الحوفي”. هذا النظام مسؤول عن الذكريات والعواطف بحيث انه يكتشف ويمرر المعلومات إلى الدماغ، ويتحكم في إطلاق بعض الهرمونات. يتم نقل الهرمونات إلى أعضاء وأنسجة الجسم لممارسة وظائفها ما يؤثر على الوظيفة الإدراكية والمزاجية، بالإضافة إلى الوظيفة الجنسية والصحة الإنجابية والنمو.و

إن شئنا التفصيل أكثر، انتقلنا من الكتاب لمؤلفه، فكما أن الكاتب يتّبع نسقا ومنهجية في كتاباته، والرسام أيضا في تأليف لوحاته، فالأنف (المقصود به مصمم العطور) أيضا يسلك نفس الطريق لصياغة عطر يروض حواسا أكثر.

لو كان لدي المزيد من الوقت لتعمقت في المقاربات بين الكتاب ونظيره العطر، وقد يجد الدارسون في ذلك فرصة لبعث الاهتمام بالأدب في تواشجه مع العطور.

شيء من التاريخ مقتبس من كتاب
(العطر والطيب في السنة والأدب والتاريخ)

يُحكى أن محمد بن طغج من أولاد ملوك فرغانة، وكان كل ملوكها يلقب بـ(الإخشيد) وقد حكم مصر والشام (935 – 946م)، وُصِفَ بالثراء وسعة العيش حتى إن “خزانة طيبِه حُملت في إحدى سفراته على أكثر من خمسين جملاً، وأنه كان له بدمشق قبة مُشبكة يتطيب فيها فتصل رائحة الطِّيب إلى أكثر جهات المدينة”.
ويذكر أن الملك سعود بن عبدالعزيز – ملك المملكة العربية السعودية – كان يَملك مجموعة من خمسمائة نوع من العطر والطيب.
كما يُروى أن نابليون بونابرت كان يستهلك ستين لترًا من ماء الكولونيا في الشهر، وكان يُعطِّر مناديله برائحة الياسمين.

أوسمة : , , , ,