اليوم الأحد 9 مايو 2021 - 11:41 مساءً
جديد الأخبار
مسلسل ”بنات العساس” يتصدر نسب المشاهدة على القناة الأولى الرباط : وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج تصدر بلاغا بخصوص الاحداث التي وقعت بالقدس الشريف  الصويرة على أتم الاستعداد و تنتظر قرار تحرير الحركة الجوية بغية إعادة تدوير عجلة السياحة بالمدينة.  وجدة: الشرطة القضائية تتمكن من القبض على شبكة إجرامية تنشط في تزييف علامات تجارية (بلاغ DGSN) عيد الفطر ومشاكل التنقل وحالة الطوارىء بين الفرحة والاكراهات المملكة المغربية تابعت بقلق بالغ الأحداث في القدس الشريف وفي المسجد الأقصى (بلاغ) وزارة الصحة تقرر توسيع عملية التلقيح الوطنية لتشمل المواطنين والمواطنات الذين تتراوح أعمارهم ما بين 50و 55 سنة ( بلاغ) المغرب يعلن فتح حدوده الجوية بشروط صارمة لإستقبال العالقين بالخارج  الذكرى 18 لميلاد ولي العهد مولاي الحسن. السيرة الفنية للفنان الكوميدي محمد مهيول من الهواية بدار الشباب إلى الاحتراف بالمسرح و التلفزيون خبر عاجل.. حادثة سير مميتة تودي بحياة شخصين وإصابة آخران بجروح خطيرة الهلال يتوهج بخماسية في مرمى الشباب و يغرد في صدارة الدوري السعودي منير الشدادي الشهير بقوة القانون يقصف ندى حاسي : استحمار الشعب المغربي كلمة قبيحة و تستحق المتابعة شوفوا افتتاح صالون ندى حاسي بالخميسات- ندى غادا تطير بالفرحة، و قرات تنسى الماضي و الخرجات المزعجة ندى حسي تعتذر للمغاربة و معها جمعيات حقوقية للمؤازرة، بعد متابعتها من طرف الحقوقي ادريس واغريس نادي إنسيم الخير التابع للمدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك يتظم قافلة إنسيم الخير بشراكة مع جمعية الوئام
أخر تحديث : الخميس 28 يناير 2021 - 5:27 مساءً

 المغرب ضيف خاص في ندوة الهولوكوست التي تسلط الضوء على تقاليد التعايش في المملكة

ياسر الوازي –

سلط الضوء على تقليد عمره ألف عام من التعايش المتناغم والسلمي بين المسلمين واليهود، والتي هي جزء لا يتجزأ من الذاكرة الجماعية المغربية، مساء الأربعاء، خلال لقاء بمناسبة اليوم العالمي لذكرى ضحايا الهولوكوست. خلال هذه الندوة الافتراضية والتي كان المغرب فيهاضيف خاص تمثلت في مشاركة وزيرة الشؤون الخارجية الكلومبية، كلوديا بلوم، والسفيرة المغربية في كولومبيا والإكوادور، فريدة لوداية أن المغرب بلد يبدل جهدا في تعزيز ثقافة السلام والحوار بين الثقافات والأديان ، كان دائمًا وسيظل أرضًا للتسامح والانفتاح والتعددية الثقافية والترحيب. وأشار الدبلوماسي إلى أنه “في المغرب، لا يوجد مواطنين يهود أو مسلمين ولكن فقط مغاربة”، كما جاء على يد المغفور له جلالة الملك محمد الخامس، خلال الحرب العالمية الثانية، عندما رفض رفضا قاطعا تسليم المواطنين المغاربة من الدين اليهودي للنظام الفاشي ، على الرغم من الحقائق العنيفة التي فرضتها الحماية الفرنسية. هذه هي الطريقة التي أوقفت المغفور له الملك ضد الهمجية النازية وتطبيق أي قانون عنصري ضد اليهود المغاربة، المغرب فيه المسلمون واليهود واخوة وأبناء عمومة وزملاء وشركاء وأصدقاء وحلفاء، واصلت السيدة لوداية أن هذا التقليد من التسامح قد تكرس على يد جلالة الملك الراحل الحسن الثاني ، وهو مدافع قوي عن الحوار بين الأديان التوحيدية والتقارب بين الشعوب والحضارات.و الاستمرار في تعزيزه من قبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي يقوم دائما بالترويج للتراث العبري في المملكة، مشيرة إلى أن الدليل هو تكريس الرافد العبري في مقدمة الدستور. وبالإضافة إلى ذلك، أكدت الدبلوماسية المغربية في مشاريع إعادة التأهيل المتعددة التي نفذت لحفظ وتعزيز التراث الثقافي اليهودي المغربي، من خلال استعادة المعابد والأضرحة والمقابر، وكذلك افتتاح المتاحف في وجه الثقافة اليهودية عبر المغرب . وشددة السفيرة المغربية في كولومبيا والإكوادور على أن “واجبنا في التذكر أساسي بل وحيوي حتى لا تكرر الأجيال القادمة أخطاء الماضي وأن تسود قيم التسامح على الدوام”، وأكدت أن هذا اليوم الدولي، التي وضعته الأمم المتحدة، ينبغي أن يدعو الناس إلى التفكير بشكل مختلف واتخاذ خطوة أخرى لصالح النضال ضد معاداة السامية والعنصرية والتمييز والكراهية والتعصب والعنف. وقد تميز هذا الاجتماع إعادة إرسال رسالة من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس بمناسبة هذا اليوم العالمي الذي يصادف الذكرى السنوية لتحرير معسكر الاعتقال النازية وإبادة أوشفيتز. من قبل القوات السوفياتية في 27 كانون الثاني ، 1945.

أوسمة : , , , , , ,