اليوم الأحد 9 مايو 2021 - 5:06 مساءً
جديد الأخبار
عيد الفطر ومشاكل التنقل وحالة الطوارىء بين الفرحة والاكراهات المملكة المغربية تابعت بقلق بالغ الأحداث في القدس الشريف وفي المسجد الأقصى (بلاغ) وزارة الصحة تقرر توسيع عملية التلقيح الوطنية لتشمل المواطنين والمواطنات الذين تتراوح أعمارهم ما بين 50و 55 سنة ( بلاغ) المغرب يعلن فتح حدوده الجوية بشروط صارمة لإستقبال العالقين بالخارج  الذكرى 18 لميلاد ولي العهد مولاي الحسن. السيرة الفنية للفنان الكوميدي محمد مهيول من الهواية بدار الشباب إلى الاحتراف بالمسرح و التلفزيون خبر عاجل.. حادثة سير مميتة تودي بحياة شخصين وإصابة آخران بجروح خطيرة الهلال يتوهج بخماسية في مرمى الشباب و يغرد في صدارة الدوري السعودي منير الشدادي الشهير بقوة القانون يقصف ندى حاسي : استحمار الشعب المغربي كلمة قبيحة و تستحق المتابعة شوفوا افتتاح صالون ندى حاسي بالخميسات- ندى غادا تطير بالفرحة، و قرات تنسى الماضي و الخرجات المزعجة ندى حسي تعتذر للمغاربة و معها جمعيات حقوقية للمؤازرة، بعد متابعتها من طرف الحقوقي ادريس واغريس نادي إنسيم الخير التابع للمدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك يتظم قافلة إنسيم الخير بشراكة مع جمعية الوئام إقليم جرادة : مواطنون يشتكون سوء وتردي خدمات بوكالة البريد بنك خبر عاجل :انتحار تاجر بمتجره بحي الانارة مكناس. السلطات الأمنية توقف شاب عشىريني متورطا في تخريب ممتلكات الغير بالبيضاء ناضور : الفرقة المتنقلة للجمارك تحجز كمية مهمة من المخدرات
أخر تحديث : السبت 6 مارس 2021 - 3:16 مساءً

الهيدروجين الأخضر: المغرب يهيمن على المرتبة الاولى في العالم مستقبلا

الوازي ياسر-

وفي مواجهة القضايا المناخية والبيئية، يضع المغرب نفسه تدريجياً كرائد حقيقي في مجال الطاقة المتجددة، وذلك بفضل رؤية ملكية مستقبلية واستراتيجية. وهكذا، تنشط مختلف الجهات المغربية الفاعلة في نشر مصدر للطاقة تم الحديث عنه كثيراً في السنوات الأخيرة، وهو الهيدروجين الأخضر، الذي يراه بعض المتخصصين بالفعل “الذهب الأخضر المستقبلي”. مفتاح التحول في مجال الطاقة الأوروبية، في هذا القطاع يسعى المغرب إلى أن يصبح مصدرًا عالميًا رئيسيًا…

ما الذي يفسر مثل هذا الهوس حول مصدر الطاقة هذا

الهيدروجين الأخضر “بنزين القرن الواحد والعشرين” أصبح الهيدروجين تدريجياً رافعة لانتقال الطاقة وفي قلب استراتيجيات جميع الحكومات التي تستثمر المليارات فيه. الحماس العالمي يرجع بشكل خاص إلى حقيقة أن هذا حل واعد ، وأرخص من الوقود الأحفوري ، ويمكن أن يمنح الدول موارد غير محدودة وخالية من الكربون وقابلة للتخزين والنقل ، كما يوضح أنس عبدون ، المستشار. – محلل في المخاطر الجيوسياسية في قطاع الطاقة الهيدروكربونية. “وبالتالي فإن الهيدروجين الأخضر يوفق بين المثل السياسية لحماية البيئة والضرورات الاقتصادية التي تظل عنصرًا حاسمًا في فترات انتقال الطاقة”.

مثل النفط أو غيره من مصادر الطاقة المرغوبة للغاية ، أصبح الهيدروجين الأخضر تدريجياً أحد الأصول التنافسية الاقتصادية والاستراتيجية. ويضيف المتخصص: “مع ضريبة الكربون على الواردات ، فإن توجيه الطاقة المتجددة نحو الصناعة يسمح بإنتاج السلع الخالية من الكربون ، مما يمنحها قدرة تنافسية أكبر في السوق”. قد يحل الهيدروجين الأخضر ، في المستقبل ، محل معظم استخدامات الغاز الطبيعي ، ولكنه يعمل أيضًا كمواد خام في الصناعة الكيميائية والبتروكيماوية ، لا سيما في إنتاج الأسمدة ، أو كوقود للنقل (على وجه الخصوص النقل الثقيل مثل القطارات والشاحنات والقوارب) عبر خلايا الوقود ، كما يوضح فيليب بوزير ، الشريك في شركة PwC ، المسؤول عن قطاع الطاقة والبنية التحتية. ويضيف: “من الناحية النظرية ، فإن منافذ الهيدروجين هائلة ويرى البعض أنها نفط القرن الحادي والعشرين”.

إن هدف المغرب المتمثل في تزويد نفسه بمصنع للهيدروجين الأخضر بحلول عام 2025، والتحول إلى مصدر رئيسي بحلول عام 2030، هو دليل على رؤية طموحة ذات صلة، وهي استراتيجية مغربية طموحة في مرحلة حاسمة من استراتيجيتها في مجال الطاقة. وعلى هذا النحو، تم إنشاء لجنة وطنية للهيدروجين في عام 2019 لقيادة ومتابعة إنجاز الدراسات في هذا المجال، فضلاً عن مراجعة تنفيذ خارطة الطريق لإنتاج الهيدروجين. وفي الوقت نفسه، تم إطلاق سلسلة من مشاريع البحث والتطوير. ومن المتوقع بعد ذلك تحقيق مزيج من الطاقة المتجددة بنسبة 52٪ على الأقل بحلول عام 2030، مما من المفترض أن يزيد بشكل كبير من الطاقة الإنتاجية للبلاد، ويمنحها الأدوات اللازمة لتصبح لاعبًا رئيسيًا في السوق، كما يقول ماونتاتير زيان، المدير الإداري لهيئة سوق المعلومات المالية. وهو في الواقع مجال يمتلك فيه المغرب رصيدا استراتيجيا حقيقيا. أحد الأصول التي تدين بها إلى الوعي المتقدم ، من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح استثنائية. ويضيف عبدون قائلاً “على المدى الطويل، تهدف وزارة الطاقة بالتعاون مع ماسين و”ايريسين” إلى جعل المغرب رائداً أفريقياً في مجال الطاقة المتجددة وبطلاً عالمياً للهيدروجين الأخضر، الأمر الذي سيعزز مكانته كمركز للطاقة”.

مزايا لا جدال فيها من خلال وضع الهيدروجين في صميم استراتيجيتها للطاقة ، تعتزم المملكة الاستفادة من موقعها الجغرافي الاستثنائي ومناخها لتلبية الطلب العالمي الكبير. بالنسبة لفيليب بوزير ، لدى المغرب حجج مقنعة لأخذ مكان في مشهد الهيدروجين العالمي في المستقبل. سيتطلب الإنتاج الهائل للهيدروجين الأخضر قدرات هائلة لتوليد الطاقة. يستفيد المغرب من الخبرة الرائدة في هذا المجال ، وظروف أشعة الشمس والرياح من بين الأفضل في العالم ، واحتياطيات كبيرة جدًا من الأراضي (نحن نتحدث هنا عن محطات الطاقة التي تبلغ مساحتها عدة مئات أو حتى عدة آلاف من الهكتارات ، وهي مقيدة للغاية في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية الدول) “. بالإضافة إلى ذلك ، فإن الهيدروجين ، على عكس الطاقة الشمسية ، على سبيل المثال ، قبل بضع سنوات ، لا يتطلب ثورة تكنولوجية كبيرة ، بل يتطلب تطوير التقنيات الموجودة بالفعل. ويؤكد لنا أن معظم هذه الخبرة (الميكانيكية والكيميائية) موجودة بالفعل في المغرب. تحديات كبيرة يجب مواجهتها ومع ذلك ، تبرز أسئلة ، لا سيما حول الحاجة إلى المياه ، والتي تمثل تحديًا كبيرًا للمملكة ، في مواجهة مشكلات الجفاف ، ولكنها بعيدة كل البعد عن كونها مستعصية على الحل وفقًا لأصحاب المصلحة لدينا. تحلية مياه البحر حل قصير المدى. يتذكر أنس عبدون “على هذا النحو ، المغرب لديه 8 محطات لتحلية المياه وهو على وشك الانتهاء من أكبر محطة في أفريقيا”. ويضيف أن الاحتمال الآخر هو أن باحثين بلجيكيين وهولنديين قد نجحوا بالفعل في تحويل الرطوبة في الهواء إلى هيدروجين. أخيرًا ، موقع المغرب الاستراتيجي ، الذي له حدودان طبيعيتان: المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط. يوضح مونتاسير زيان أن هذا الوضع يمنح المغرب إمكانية الوصول إلى احتياطيات كبيرة من المياه. ويختتم أنس عبدون بقوله: “أنت تفهم ، مع 3600 كيلومتر من الخط الساحلي ، يعد هذا اكتشافًا كبيرًا لمستقبل الهيدروجين الأخضر المنتج في المغرب”.

التحدي الآخر الذي يجب مواجهته هو أن المغرب لم ينتج بعد الألواح الشمسية الخاصة به وتوربينات الرياح الخاصة به. لذلك يصبح من الضروري وضع استراتيجية تسمح بالتحكم والارتفاع التدريجي في سلسلة القيمة في صناعة الطاقة المتجددة ، كما يتذكر أنس عبدون. “وعلى هذا النحو ، فإن إعلان IRESEN عن أول محطة مغربية لشحن السيارات الكهربائية 100٪ هو خبر مشجع للغاية”. أخيرًا ، إذا تمكنت أوروبا من أن تصبح سوقًا تصديرًا للمغرب ، فيجب أن يواجه المغرب تحديات لوجستية كبيرة ويفكر أكثر في تقنيات نقل الهيدروجين إلى القارة الأوروبية. لهذا ، لدى المغرب خياران ، يقتبس المصدر نفسه. الأول هو بناء خط أنابيب هيدروجين يربط المغرب بإسبانيا ، على وجه التحديد في الوقت الذي تفكر فيه بروكسل ، كجزء من اتفاقها الأخضر ، في مشروع لشبكة أنابيب الهيدروجين عبر القارة بأكملها. وهذا من شأنه أن يمنح الرباط “مكانة فريدة ، كشريك ، في انعكاس طرق الشبكة ولكن أيضًا لضمان ربط البنى التحتية المغربية بالشبكات الأوروبية”. الخيار الثاني الذي اقترحه الاختصاصي هو تحويل خط أنابيب الغاز GME الذي يصدر الغاز الجزائري إلى إسبانيا. في عام 2020 ، نشأ عدد من الخلافات بين سوناطراك وشركة الاستيراد الإسبانية Naturgy Energy ، في حين أن الصادرات الجزائرية إلى إسبانيا آخذة في التراجع بشكل مطرد. لذلك من المناسب تقييم هذا الخيار بقدر ما سيكون أقل تكلفة ، وأن ينتهي الاتفاق المغربي الجزائري هذا العام “.

أوسمة : , ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.