اليوم الأربعاء 16 يونيو 2021 - 12:30 مساءً
جديد الأخبار
فضيحة من العيار الثقيل في صفوف قياديي حركة حماس تعرضت للضرب و الإهانة من طرف حراس الأمن الخاص بمستشفى مولاي عبد الله – صرخة أليمة لمواطن بالمحمدية مشيت عند الزروالي باش يعاوني و مارضاش يرد علي حتى السلام. ” صرخة رجل معاق ضاعت ليه صحتو – 0623115661 دار ب 3 الطبقات في سيدي عدي مصلوحة تباعت ب 14 مليون، و امي ميلودة شرات شقة بفلوس المحسنين بثمن ….. خطييير : هذه حقيقة دار امي ميلودة، و حقيقة الجمعوي على لسان مواطنين من سيدي عدي بغاو يبينوا الحقيقة الفيديو الذي يبحث عنه الجميع – اولاد الخيرية عايشين في الزنقة بدون هوية، بدون كرامة، و بدون مستقبل من عين الشبيك بمكناس : “سوق المركب الثقافي واش سوق ولا منفى، غير الشفارة و الكوارث” قصة تدمع العين – واش هذا ماشي مغربي؟؟؟ مـ ـاتت امه، و باه تزوج – شوفوا شنو جرا ليه ديوك فرنسا تنجح في تعطيل الماكينات الألمانية بعقر دارها المشاركة السياسية للشباب موضوع لقاء توعوي بالرشيدية بعد تسجيل مجموعة من الإختلالات،نظارة أوقاف مكناس تقيل فيصل بوشكورت من مهامه. الگارة.. تصوير مباشر لتنفيد حكم قضائي ينتهي باعتقالات. استعدادا لانجاح انتخابات اللجان الثنائية وزارة التربية تنشر بيانا تفصيليا. الأرجنتين تسقط في فخ التعادل أمام الشيلي في قمة المجموعة الأولى السويد تفرض التعادل السلبي على إسبانيا بعقر دارها و سلوفاكيا تخلق المفاجأة أمام بولندا هولندا تتخطى عقبة أوكرانيا بفوز قاتل في آخر الأنفاس
أخر تحديث : الأربعاء 9 يونيو 2021 - 9:47 مساءً

إمتحانات الباكالوريا و ظروف إجرائها في المناطق الحارة من الجنوب الشرقي للمملكة

 عبد الواحد حسناوي –

في الوقت الذي يجتاز فيه 518 ألفا و 430 مترشحة و مترشحا على صعيد التراب الوطني امتحانات الباكالوريا للموسم 2020 /2021 ، منهم 339 ألفا و533 مترشحة ومترشحا من فئة المترشحين الأحرار، يصل عدد المترشحين لاجتياز هذه الامتحانات بجهة درعة تافيلالت الواقعة بالجنوب الشرقي للمملكة 46 ألفا 73 مترشحة ومترشحا، منهم 18 ألفا و808 من المترشحين المتمدرسين موزعين على خمس مديريات إقليمية ( ميدلت، تنغير، الرشيدية، ورزازات، زاكورة)، ومع أول شهر من أشهر فصل الصيف (يونيو) حيث تأخذ درجات الحرارة في الارتفاع تصل فيها حدودا قصوى في أقاليم : “زاكور” و”ورزازات” و”الرشيدية”، بما يصل إلى ويفوق الـ 45 درجة في كثير من الأحيان، تبقى المناطق الشمالية والوسطى من المغرب تعرف درجات حرارة معتدلة نسبيا، ما يدفعنا إلى التساؤل عن الظروف التي يُجري فيها مترشح الباكالوريا امتحاناته في تلك المناطق الحارة، و عن إمكانية الحديث عن مبدأ تكافؤ الفرص في إجراء هذه الامتحانات بين مختلف المترشحين في ربوع المملكة، زد على ذلك ما تعرفه هذه المناطق الحارة، القاحلة وشبه القاحلة، مع مستهل فصل الصيف ومنذ شهر “ماي” والأشهر التي تليه هبوب رياح وعواصف رملية تزيد من قساوة المناخ وتصعب على المترشحين إجراء امتحاناتهم في ظروف عادية ومواتية، هذا إذا أضفنا إلى ذلك الحالة المادية والاجتماعية الصعبة لمعظم الأسر المنحدرة من هذه المناطق وبعد مقرات سكناهم عن مراكز إجراء الامتحانات بمسافات تتراوح بين 2 و 15 كيلومترا يضطر فيها المترشحون إلى قطع هذه المسافات على متن دراجات هوائية باستثناء الفتيات اللائي وفرت لهن الدولة، ومن خلال مشروع النقل المدرسي في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والتي استطاعت من خلالها تخفيف جانب من معاناة الفتاة القروية خاصة في التنقل إلى المدرسة أو الثانوية وكذا مراكز الامتحان، لكن مع ذلك يبقى الذكور في معاناة يومية ومستمرة مع درجات الحرارة و دراجاتهم الهوائية من أجل التنقل إلى الثانويات ومراكز الامتحان، كما هو الشأن بالنسبة للمتمدرسين والمترشحين لاجتياز امتحانات الباكالوريا من كل سنة، وخلال هذه السنة 2021 على وجه الخصوص، من مدينة “مولاي علي الشريف”، المنحدرين من مناطق وقصور بعيدة عن مراكز إجراء الامتحانات بمسافات تفوق في بعض الأحيان 14 كيلومترا يضطر فيها المترشح قطعها ذهابا وإيابا، وفي كثير من الأحيان صباحا ومساء حسب جدولة مواد الامتحان، هذا إلى جانب غياب المكيفات ووسائل التبريد في القاعات الخاصة بإجراء الامتحانات، ومع الظروف الاحترازية والوقائية التي يعرفها إجراؤه (الامتحان) سواء في الموسم الدراسي الماضي أو خلال هذا الموسم، واضطرار المترشح وكل القائمين على إجراء هذه الامتحانات إلى التقيد التام والصارم بشروط السلامة والوقاية من عدوى “كوفيد 19 ” وضع الأقنعة الواقية (الكمامات) ، ما يزيد حرارة الجو المفرطة حرارة أخرى يضطر المترشح مرغما إلى تحملها، وهو ما يؤثر سلبا على ظروفة النفسية، وعلى النتائج المحصل عليها، بالرغم من أنها تكون في بعض الأحيان مشرفة، ومع ذلك لا يمكن أن تقارن بالظروف والنتائج التي يتم الحصول عليها في المناطق الشمالية والوسطى من المغرب . فهل الوزارة الوصية على القطاع  قادرة على وضع مخططات مستقبلية وعملية تُكيِّف فيها ظروف إجراء الامتحانات الإشهادية حسب المناطق والبيئات، وتجهز مراكز وقاعات إجراء الامتحان بمكيفات تلطف وتخفف من حرارة الجو التي تبدو فيها تلك الحجرات، خاصة في هذه الفترة من الصيف، والأكثر من ذلك عند إجراء الدورة الاستدراكية في شهر يوليوز شبيهة بالأفران ؟

أوسمة : , , , , , ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.