اليوم الأحد 13 يونيو 2021 - 2:26 مساءً
جديد الأخبار
“تراجيديا” ايركسون تخيم على أجواء القمة الإسكندنافية بين فلندا و الدانمارك شياطين بلجيكا تقسو على دببة روسيا بثلاثية نظيفة بلاغ ملكي: لتسهيل عودة مغاربة العالم إلى بلدهم المغرب قرار الإحتفاض بنتائج عملية القرعة الخاصة بموسم الحج. الكاف..إعلان عن الملاعب التي ستحتضن التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم قطر 2022 “تافيلالت أرض التعايش والتسامح” شعار محاضرة أطرها الأستاذ لحسن تاوشيخت أسود بلا مخالب و لا أنياب:هدف يتيم،و انتصار بدون طعم ولا رائحة!! واد النزالة يعيد البسمة لساكنة الرشيدية ما واقع الفيديوهات المصورة لتلاميذ الباكالوريا ج؟ ويلز تفرض التعادل الإيجابي على سويسرا الرميد يكتفي برد مبهم بعد إنتشار خبر إستقالته من حزب العدالة والتنمية. جرادة – مبروك ثابت يشرف على تسلم وحدة طبية مجهزة و متنقلة. اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال تصدر بلاغا حول الازمة المغربية الاسبانية.  دجوكوفيتش يطيح بنادال ويصعد لنهائي رولان غاروس إستقالة.. مصطفى الرميد يستقيل من حزب العدالة والتنمية حد السوالم.. العثور على بقايا عظام بشرية بمصنع متوقف عن العمل
أخر تحديث : السبت 15 ديسمبر 2018 - 9:33 صباحًا

حقيقة وفاة أو اعتقال مدير مصفاة سامير بالمغرب محمد حسين العمودي من طرف بنسلمان

أبو رضى –

إختفى رجل الأعمال الإثيوبي الأصل محمد حسين العمودي المدير السابق لمصفاة سامير بالمحمدية، و الذي يدير استثمارات بمليارات الدولارات في عدد من الدول الأفريقية و الأوروبية عن الأنظار، و انقطعت أخباره منذ توقف ” سامير ” و حدوث شنآن و بينه وبين الحكومة المغربية حول تحصيل الأرباح و ارتفاع الضرائب، حيث فضل الانسحاب تاركا مصير عمال المصفاة بالمحمدية معلقا لحد الساعة.

هذا، و أعلنت السلطات السعودية لوكالة بلومبيرغ الأمريكية أنها بصدد تقديم العمودي للمحاكمة بتهم تتعلق بالفساد والرشوة، و أنه حي يرزق، دون أن تعلن عن تاريخ محاكمته، كما أكد مقربون من إمبراطور المال والأعمال العمودي أن سلطات محمد بن سلمان قد قامت باعتقاله فعلا شهر فبراير 2017، خلال حملة اعتقال شملت عددا مهما من كبار رجال المال و الأعمال، و ذلك بفندق “ريتز كارلتون” بالعاصمة السعودية الرياض، لكن الغريب في الأمر هو أن السلطات السعودية لم تطلق سراح العمودي رغم إفراجها عن معظم رجال الأعمال المعتقلين بداية 2018، كما أنها لم تشر إلى مصيره، و لم تؤكد خبر استئناف متابعته أو وفاته، الشيء الذي جعل أصابع الاتهام تتوجه لسلمان، و تشير إلى وفاته في المعتقل تحت التعذيب.

بعد ذلك، أكد رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي بعد زيارته للسعودية شهر ماي 2018، بأنه متأكد من قرب موعد إطلاق سراح العمودي، و ذلك بعد إثارته للقضية مع مسؤولين سعوديين سامين. و منذ ذلك الحين تم طي صفحة العمودي من طرف إثيوبيا و السعودية، و من طرف المغرب أيضا بحكم أنه معني بقضية توقف أكبر مصفاة لتكرير البترول بإفريقيا ” سامير” بمدينة المحمدية، و المتهرب من أداء ضرائب كبيرة للحكومة المغربية، و السبب في تشريد مئات العمال و الأسر، في قضية أصبحت قضية رأي عام وطني.

و من جهة أخرى، و حول أسباب اعتقال العمودي، أكد ” تيم بندري ” المتحدث باسمه خبر اعتقال العمودي، فيما نفى كل التصريحات التي تشير  لمحاكمته بتهمة الفساد والرشوة، و أكد أن السلطات السعودية لم توجه إلى العمودي أية تهمة لحد الآن، و صرح بأن الأسباب الحقيقية وراء اعتقاله هي رغبة ابن سلمان في الاستيلاء على مليارات الدولارات منه، كما حصل لكل معتقلي “ريتز كارلتون” من كبار رجال المال و الأعمال، و أنه على رئيس الوزراء الإثيوبي أن يجعل من قضية اعتقال العمودي قضية وطنية، بحكم أنه يستثمر أكثر من مليار و مئتي مليون دولار بإثيوبيا، في قطاعات المحروقات والفنادق وزراعة البن … وظل لسنوات طوال ضمن قائمة أغني 500 رجل أعمال بالعالم.

أوسمة : , , , , ,