اليوم الأربعاء 12 مايو 2021 - 11:11 صباحًا
جديد الأخبار
في شأن التصعيد الفلسطيني الإسرائيلي بالقدس عاجل:أعلنت المحكمة العليا في السعودية عن موعد أول أيام عيد الفطر المبارك 2021 . اكاديمي وباحث موسيقي يشوهان الملحون ويحرفان اعلامه في جماعتنا زينة عاجل – هذه تواريخ الانتخابات المقبلة كلاسيكو الجيش والوداد ينتهي بالبياض أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس يحيي ليلة القدر المباركة أدامكم الله في خدمة الوطن ملكا وشعبا مسلسل ”بنات العساس” يتصدر نسب المشاهدة على القناة الأولى الرباط : وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج تصدر بلاغا بخصوص الاحداث التي وقعت بالقدس الشريف  الصويرة على أتم الاستعداد و تنتظر قرار تحرير الحركة الجوية بغية إعادة تدوير عجلة السياحة بالمدينة.  وجدة: الشرطة القضائية تتمكن من القبض على شبكة إجرامية تنشط في تزييف علامات تجارية (بلاغ DGSN) عيد الفطر ومشاكل التنقل وحالة الطوارىء بين الفرحة والاكراهات المملكة المغربية تابعت بقلق بالغ الأحداث في القدس الشريف وفي المسجد الأقصى (بلاغ) وزارة الصحة تقرر توسيع عملية التلقيح الوطنية لتشمل المواطنين والمواطنات الذين تتراوح أعمارهم ما بين 50و 55 سنة ( بلاغ) المغرب يعلن فتح حدوده الجوية بشروط صارمة لإستقبال العالقين بالخارج  الذكرى 18 لميلاد ولي العهد مولاي الحسن.
أخر تحديث : الأربعاء 5 سبتمبر 2018 - 2:30 مساءً

ضاع الحال بين القيل والقال

الإعلامية حنان ترك الشمري / أقلام حرة ـ المغرب الحر

ضاع الحال بين القيل والقال، هكذا هي حياتنا تحكمها الاعراف والتقاليد والشرائع وقانون الشارع واحكام الطبيعة ودساتير البيئة الظالمة … فكل يصدر حكمه … وكل له رأيه… وكل له تصريحه … لمن ارضي … وكيف تنجو من كلام هذا ونقد ذاك … لا البس الا مايعجبهم ويرتضون له … لا اكتب الا ما يريدونه … لا اكل الا بحساب اتحسبه منهم … لا انهض الا باشارتهم لا انام الا بامر منهم … وكل ذلك لم انجو منهم … لم اخلص من كلامهم … اصبح القيل والقال حبل عريض التف حول عاتفي … لا مفر منه … كيف السبيل للخلاص… كيف النجاة … وكل يوم يزداد هذا الحبل متانة وتزداد تلافيفه وعقده فتخنقني … اذا سلمت على احد تكلموا وقالوا واذا وقفت مع احدهم تكلمت تلك ونمت هذه واغتابوا هؤلاء … لو اشتريت قالوا من اين لها … لو تكافئت قالوا لها معارفها لو دعيت الى مكرمة قالوا لا تستحق لو نشرت قالوا كيف نشرت … لو غطيت حدثا انهالت اقلام النقد اللاذع والنشط حتى يسقطوا ما عملت … في البيت في الشارع لا راحة لي … كيف نشغل الناس عن القيل والقال … متى نلتحق بركب من سبقونا في العالم الخارجي بالعلم والثقافة … فأنا على يقين انهم لم يتقدموا ولم ينالوا الحضارة الا بعد تركهم القيل والقال .. فكل يعمل مايريد وكل يفعل مايشاء … لا نميمة ولا غيبة ولا نفاق ولا تعدي على حقوق الغير … حدثني رجل صديق حيث ذهب يوما مسافرا الى ايطاليا … وكان هذا الشخص وسيما … وحمل معه احلى البدلات ظنا منه ان وسامته سيستخدمها فيغزوا شوارع روما بها وبذا ينافس كازنوفا … فيصبح فتى نابولي الوسيم … المهم ما ان حطت اقدامه على الاراضي الايطالية حتى صدم بارض الواقع .. ارض الحياة الحقيقة والتي تقوم على دع الخلف للخالق … لم ينظر احد اليه لا شابة ولا سيدة ولا حتى العجوز الشمطاء منهم … مما ثار حفيظته وراح يبدل بدلاته الواحدة تلو الاخرى والتسريحة بعد تسريحة ولا جدوى …عندها لما استياس راح يسال السبب فاجابه احدهم وقال له … اتريد احد ما ان ينظر لك .. قال نعم … قال وكيف تسمح له … فكل واحد له مملكته وإن حاول احد ان ينال من هذه المملكة فمن حقك ان تقاضيه حتى لو تعدى بالنظر اليك … تلكم هي حياتهم … كل له عالمه وانجوا بانفسهم من القيل والقال وارتاحوا وارتاحت انفسهم وبالهم … فنظروا الى ماهو اهم … وهو البحث عن السعادة … سعادة الغير والبشر والحيوان … كل على حد سواء.

أوسمة : , , ,