اليوم الأربعاء 16 يونيو 2021 - 11:03 صباحًا
جديد الأخبار
تعرضت للضرب و الإهانة من طرف حراس الأمن الخاص بمستشفى مولاي عبد الله – صرخة أليمة لمواطن بالمحمدية مشيت عند الزروالي باش يعاوني و مارضاش يرد علي حتى السلام. ” صرخة رجل معاق ضاعت ليه صحتو – 0623115661 دار ب 3 الطبقات في سيدي عدي مصلوحة تباعت ب 14 مليون، و امي ميلودة شرات شقة بفلوس المحسنين بثمن ….. خطييير : هذه حقيقة دار امي ميلودة، و حقيقة الجمعوي على لسان مواطنين من سيدي عدي بغاو يبينوا الحقيقة الفيديو الذي يبحث عنه الجميع – اولاد الخيرية عايشين في الزنقة بدون هوية، بدون كرامة، و بدون مستقبل من عين الشبيك بمكناس : “سوق المركب الثقافي واش سوق ولا منفى، غير الشفارة و الكوارث” قصة تدمع العين – واش هذا ماشي مغربي؟؟؟ مـ ـاتت امه، و باه تزوج – شوفوا شنو جرا ليه ديوك فرنسا تنجح في تعطيل الماكينات الألمانية بعقر دارها المشاركة السياسية للشباب موضوع لقاء توعوي بالرشيدية بعد تسجيل مجموعة من الإختلالات،نظارة أوقاف مكناس تقيل فيصل بوشكورت من مهامه. الگارة.. تصوير مباشر لتنفيد حكم قضائي ينتهي باعتقالات. استعدادا لانجاح انتخابات اللجان الثنائية وزارة التربية تنشر بيانا تفصيليا. الأرجنتين تسقط في فخ التعادل أمام الشيلي في قمة المجموعة الأولى السويد تفرض التعادل السلبي على إسبانيا بعقر دارها و سلوفاكيا تخلق المفاجأة أمام بولندا هولندا تتخطى عقبة أوكرانيا بفوز قاتل في آخر الأنفاس الزاوية الجديدة (الرتب)عاشت اليوم حدثا استثنائيا.
أخر تحديث : الثلاثاء 1 يونيو 2021 - 4:08 مساءً

الإمتحان الإشهادي أو “بعبع” التلاميذ المخيف

عبد الرفيع هليل-

 

ونحن على مشارف نهاية السنة الدراسية و الدخول في غمرة الامتحانات الإشهادية بمختلف أسلاكها التعليمية(ابتدائي،اعدادي،ثانوي)..انطلاقا من الاختبارات الجهوية للأولى باكلوريا التي بدأت هذا اليوم و مرورا بالامتحان الوطني الموحد للسنة الثانية بكالوريا الذي سيجرى الأسبوع المقبل،بعدها سيتم الإنتقال إلى الامتحانات الجهوية للسنة الثالثة إعدادي المقررة في الثامن عشر من يونيو وصولا في نهاية المطاف إلى الإمتحان الإقليمي الموحد للسنة السادسة ابتدائي(يوم 22 يونيو 2021)

كل هذه الاستحقاقات الهامة تتطلب من التلميذ بطبيعة الحال استعدادا معرفيا و تأهبا نفسيا حتى يجتاز امتحاناته في افضل الأحوال

وبالنظر إلى الظروف الدراسة الإستثنائية لهاته السنة وظروف السنة الماضية أيضا جراء تداعيات فيروس كورونا نجد بأن التلاميذ تأثروا كثيرا خاصة من هم يدرسون في القطاع العمومي نتيجة اعتماد “التعليم بالتناوب” هذا النمط التدريسي الذي لم يجدي نفعا حسب رأي أغلب النقاد و المهتمين بالشأن التربوي بسبب تقليص الزمن المدرسي المعتاد داخل الفصول وبالتالي اعتمدت الوزارة الوصية لاستدراك الأمر على “التعلم الذاتي” وهو خيار بيداغوجي لم يحقق الغايات المرجوة خاصة في السلك الإبتدائي

إذن فالتلاميذ محتاجون أكثر من أي وقت مضى لمن يستمع إليهم،لمن يحس بهم،لمن يعطيهم دعما نفسيا و معنويا قبليا

لأن معظمهم أطفالا أو مراهقين تخونهم التجربة و يجهلون الكثير من التفاصيل الدقيقة…و بالتالي فمسؤولية الآباء ودورنا نحن كرجال ونساء التربية والتعليم كبير جدا للرقي بناشئتنا قصد تجاوز هذه المرحلة الحساسة من الموسم الدراسي من أجل الوصول إلى المبتغى ألا و هو النجاح و الحصول على معدلات مشرفة…بالتوفيق للجميع…

 

أوسمة : ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.