اليوم السبت 22 يناير 2022 - 4:01 صباحًا
جديد الأخبار
،كل يغني على ليلاه، المديرية الإقليمية بوزارة الشباب والثقافة والتواصل عين الشق الحي الحسني وإقليم النواصر تحتفي بالسنة الأمازيغية 2972 ،لعنة الزمن، ،انقلاب حاوية شاحنة في حادثة سير بالجسر الرابط بين عين حرودة والشلالات، ، وزيرةالسياحة.. المخطط الاستعجالي يروم الحفاظ على مناصب الشغل ومساعدة مقاولات القطاع، تنصيب السيد رضوان عراش كاتبا عاما لقطاع الفلاحة كما تكونون يولي عليكم تفنيد ادعاء نفاذ مخزون أدوية الزكام وكوڤيد19 أسود الأطلس تتصدر المجموعة الثالثة بتعادل صعب أمام فهود الغابون وجدة:جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر. ،العاهل الإسباني فيليبي السادس يؤكد أهمية إعادة تحديد العلاقة القائمة مع المغرب على “أسس أكثر مثانة”، المغرب .. توقعات مديرية الأرصاد لطقس يوم غد الثلاثاء الفنان إدريس العويني موهبة جادة خليفة المرحوم”رويشة” في فن العزف على آلة الوتر .   المغرب يدين بشدة الهجوم الذي تعرضت له الإمارات اليوم . مدينة خريبكة،فضاءات ملاعب القرب بشراكة بين عمالة إقليم خريبكة ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي و act4community.O.C.P، الأسود يواصلوان التربص الإعدادي لمواجهة نمور الغابون.
أخر تحديث : الجمعة 31 ديسمبر 2021 - 8:38 مساءً

هرطقات السنة الجديدة القديمة

عبدالصمد صدوق-

كل اللحظات الماضية من السنة الحالية ، كانت مجرد أقدار مكتوبة ، طويت في صحائفنا ، بعناوين بارزة : كلها تعنون ، لمآسي ، و أفراح و أتراح  ، ولادات ، وفيات ، مناسبات سعيدة ، نجاحات وفشل ، و معاناة ، وضغوطات ، ولحظات حداد، أحداث و حوادث ، سفريات وتنقلات ، غرائب و عجائب ، اشتباكات وتناحر ،  مظاهرات ، انتخابات ، ملاسنات فكرية و صراعات سياسية ، نفسية اجتماعية ، أزمات إقتصادية متراكبة وباء فتاك ، اجراءات قمعية ، تلقيح اجباري ، معمعة الأنظمة المسيرة ، تجنيد اجباري …] كلها مخلفات مادية معاشة ، لسنة كاملة و حافلة ، بمزيج من الشقاء و السعادة ، و ستبقى موشومة في الذاكرة ..!!

هنا لا يجب استحضار ما فات وما ضاع ، و التباكي عليه ، و إنما علينا أن نستخلص العبرة من كل ذلك ،  فالسنوات لها قانون التعاقب الكوني ، وهي مجرد رزنامة من صفحات بيضاء محدودة ، بين دفتي سفر الحياة ، وكل واحد منا بيده قلم ، في كل يوم يكتب تحت التاريخ في الهامش ، عنوان لفصل جديد ، من فصول حياته المستمرة ، معظمنا قد ينتهي من التأليف ، بمنتهى هذه السنة ، و يسلم كتابه إلى الجنود القائمة على تسلم صحائف العباد ، بعد أن أدى رسالته ، في معهد إسمه الحياة ، قاسي المناهج  ، و صعب المراس، و المواقف ، مجهول المحددات الظرفية ، وسيخلف ورائه إرثا وورثة ، و أموالا و أولادا وزوجة و ممتلكات ، وستتم قسمة الحياة غير العادلة والسليبة ، و سيأخذ نصيبه على عجل بدون إنصاف ، بحيازة شيئين فقط ، قطعة قماش بيضاء و ملفات أعمال ، بمثابة زي التخرج الأخروي ، مشفوع بشهادة مطبوعة ، ومنا من لايزال يكتب و يصحح ، و يتعلم في هذا المعهد الكبير والغريب ، ويجد و يجتهد لكي ينال النجاح الأبدي ، و هناك من شارف على الإنتهاء ، من بحثه المضني الشائك والأليم  ، وجاهز للتسليم وفي الأجل المعلوم.

أوسمة : , , , , , , , ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.