اليوم الأربعاء 16 يونيو 2021 - 12:37 مساءً
جديد الأخبار
توفيق بلحجام سفير مغربي للفن بإيطاليا يحترف الرسم و التصوير و هدفه خدمة السياحة بالمغرب اتفاقية شراكة لإنجاز برنامج لتنويع و تنشيط العرض السياحي بإقليم ورزازات فضيحة من العيار الثقيل في صفوف قياديي حركة حماس تعرضت للضرب و الإهانة من طرف حراس الأمن الخاص بمستشفى مولاي عبد الله – صرخة أليمة لمواطن بالمحمدية مشيت عند الزروالي باش يعاوني و مارضاش يرد علي حتى السلام. ” صرخة رجل معاق ضاعت ليه صحتو – 0623115661 دار ب 3 الطبقات في سيدي عدي مصلوحة تباعت ب 14 مليون، و امي ميلودة شرات شقة بفلوس المحسنين بثمن ….. خطييير : هذه حقيقة دار امي ميلودة، و حقيقة الجمعوي على لسان مواطنين من سيدي عدي بغاو يبينوا الحقيقة الفيديو الذي يبحث عنه الجميع – اولاد الخيرية عايشين في الزنقة بدون هوية، بدون كرامة، و بدون مستقبل من عين الشبيك بمكناس : “سوق المركب الثقافي واش سوق ولا منفى، غير الشفارة و الكوارث” قصة تدمع العين – واش هذا ماشي مغربي؟؟؟ مـ ـاتت امه، و باه تزوج – شوفوا شنو جرا ليه ديوك فرنسا تنجح في تعطيل الماكينات الألمانية بعقر دارها المشاركة السياسية للشباب موضوع لقاء توعوي بالرشيدية بعد تسجيل مجموعة من الإختلالات،نظارة أوقاف مكناس تقيل فيصل بوشكورت من مهامه. الگارة.. تصوير مباشر لتنفيد حكم قضائي ينتهي باعتقالات. استعدادا لانجاح انتخابات اللجان الثنائية وزارة التربية تنشر بيانا تفصيليا. الأرجنتين تسقط في فخ التعادل أمام الشيلي في قمة المجموعة الأولى
أخر تحديث : السبت 20 أكتوبر 2018 - 11:39 مساءً

فن الإحباط و التواني

حميد فخمي –

أحداث مرت على دولتنا، لم تكن أحزابنا لا محللة ولا منتقدة، ولم تقترح سبيلا للحل، بل كانت عائقا وسببا في الأزمة.
أحزابنا كلها لا زعيم فيها يتذكره التاريخ، ولا مواقف رجولية تحتسب لهم، لم يستقطبوا الشعب كما هو دورهم، بل كما طلب منهم، ونسمع أنه يجب الزيادة في دعمهم، حتى يوظفوا الكفاءات التي بمقدورها التفكير وإيجاد الحلول لأزمة تفاقمت.
أتسائل مع نفسي فقط، ميزانيات دعم الأحزاب لو أنفقت لحل مشاكل المجتمع لكان لها مفعول، وميزانية البرلمان والحكومة والقطاعات، والهيئات والسفريات، والمجاملات والحلويات….
الفنادق والهواتف والأواني والجرائد، والمساعدين والكاتبين، والمحامين، وكل تلك الأعداد والموظفين والخدم والحشم والمطبوعات والغذاء ومصاريف التنقل والعناء.
كل ذلك، وما خلفه وبعده، وقبله، كان يمكن توفيره، لتفعيل هذه الحياة، حياة شعب بأكمله، بدل أن نجعله سبيلا وموردا وريعا، لمن يهدمون هذه الأمة.
هنا، وهكذا ضاعت مواردنا، بأيدي من صرفت عليهم الثروات، لينقذونا.
أنتم وسبلكم ومؤسساتكم، المنعدمة النتيجة، والأفاق، والفعالية، أنتم أكلتم مواردنا، وتركتمونا للضياع.
لا فعالية لكم، ولمؤسساتكم، فكيف أتت فكرة الزيادة في دعمكم، وأحزابكم ،
إنه نهب مقنن للمال العام. حين تبين أنه لا فائدة منكم، ولا جدوى من تعدد وجودكم.

أوسمة : ,